.
.
.
.

مصطفى يتبارا.. شبيه دروغبا وزميل بن عطية

نشر في: آخر تحديث:

ولد مصطفى صبيحة 26 من يناير 1986، في مدينة بوفيه لينضم إلى عائلة كبيرة كونها عامل مالي وخادمة سنغالية يقيمون ويعملون في فرنسا .

قبل أن يبلغ يتبارا عامه الثامن عشر، وجد نفسه لاعباً في صفوف أي إس بوفيه، وفي 2005 انتقل إلى أمينز نادي الدرجة الثالثة الفرنسية لمواصلة تكوينه في الفئات السنية، وبعدها صعد إلى الفريق الأول ورحل إلى فيلمومبل سبورت، في الدرجات الدنيا كذلك، وحتى عندما قرر الرحيل من هذا الفريق انتقل إلى كليرمونت إلى جانب المهدي بن عطية مدافع بايرن ميونخ الحالي وياسين براهيمي لاعب بورتو البرتغالي، وبقي الفريق عامين حتى شتاء 2010.

انتقل ياتبارا إلى بولان وشهد هبوط الفريق إلى الدرجة الثانية بعدما كان في دوري النخبة الفرنسية، وعقبها انتقل إلى غانغامب صيف2011 ، وبقي لموسم كامل دون تسجيل أي هدف.

وفي موسم 2012-2013، أنفجر المهاجم الأسمر، سجل في مبارياته الـ10 الأولى 8 أهداف، وأسهم بعودة الفريق إلى دوري الدرجة الأولى الفرنسي، ليُلقب بدروغبا الجديد، وفي الموسم الماضي واصل ذلك التألق، وأسهم بصعود فريقه لحمل كأس فرنسا في للمرة الثانية في تاريخه، بعدما سجل هدفين في شباك موناكو، وأحرز هدفاً في المباراة النهائية أمام رين.. لكن تألقه ذلك توقف في مباراة كأس السوبر أمام باريس سان جيرمان، عندما تصدى الدولي الإيطالي سيرجيو لركلة الجزاء التي نفذها.

بعد تجربة ناجحة مع غانغامب، توجها بـ43 هدفا، تسابقت أندية كريستال بالاس، كوينز بارك رينجرز وويست هام على خدمات المهاجم المالي الدولي، لكنه اختار الانتقال إلى طرابزون سبور، بأموال النصر التي دفعها للنادي التركي ثمناً لاستقدام البولندي أدريان ميرزفيسكي، وحتى الآن لم يسجل سوى هدفاً واحداً في 6 مباريات لعبها، قبل تعرضه للإصابة.

ومع مالي، سجل 3 أهداف في 25 مباراة دولية، أهم تلك الأهداف، التعادل الذي أحرزه في مرمى الجزائر في بطولة أمام أفريقيا 2008، وهدف الذي عادت به بلاده من خسارة ثقيلة أمام أنجولا إلى تعادل 4-4 في نسخة 2010.