.
.
.
.

الأوزبك يدخلون كأس آسيا بطموحات عالية.. وضعف هجومي

نشر في: آخر تحديث:

عبر ميرجلال قاسيموف، مدرب أوزباكستان، عن مخاوفه من افتقار فريقه للقوة الهجومية الكافية مع إعلانه، اليوم الثلاثاء، عن تشكيلة من 23 لاعبا لخوض نهائيات كأس آسيا لكرة القدم الشهر المقبل.

وسيقود التشكيلة سيرفر جيباروف، الفائز بجائزة أفضل لاعب في آسيا مرتين والذي سيكون مسؤولا عن صناعة الفرص للمهاجمين الثلاثة الذين ضمهم قاسيموف إلى تشكيلته وسجلوا 11 هدفا في المباريات الدولية فيما بينهم.

وقال مدرب أوزباكستان للصحافيين في إشارة للتعادل السلبي مع العراق في دبي الأسبوع الماضي "يجب أن أقر بأن هناك مشكلات على الصعيد الهجومي. مباراة العراق كانت مثالا واضحا على هذا".

ورغم أن المخاوف تبدو كبيرة فإن أوزباكستان استطاعت الفوز في ثلاث من بين أربع مباريات ودية خاضتها في ديسمبر الجاري أمام فرق منافسة لها في كأس آسيا لتعزز من ثقتها في تقديم عروض قوية في أستراليا.

وأوقعت القرعة أوزباكستان ضمن المجموعة الثانية إلى جانب السعودية والصين وكوريا الشمالية، ويسعى قاسيموف لتحسين مركز فريقه في البطولة عقب احتلاله المركز الرابع في النسخة التي أقيمت في قطر قبل أربع سنوات.

وقال "كأس آسيا لكرة القدم تعد أكبر بطولة في القارة. فريقي استعد جيدا لها، ونحن جاهزون الآن للمشاركة فيها".

وأضاف "نتطلع للتأهل لمرحلة خروج المغلوب. سنسعى بعدها لبلوغ قبل النهائي واقتناص أحد المراكز الثلاثة الأولى".