.
.
.
.

السعودية تفتتح مشوارها بكأس آسيا على "مقبرة"

نشر في: آخر تحديث:

السعودية تفتتح مشوارها بكأس آسيا على "المقبرة"

امتلأت مقبرة مدينة بريزبن الرئيسية عام 1870، لم تفعل البلدية سوى تسييجها، وتركتها حالها ، كأكبر مقبرة في مقاطعة ميلتون في كوينز لاند .

في عام 1911، قررت البلدية فعل شيء حيالها، وهناك كان قليل من السخط الشعبي، وقلة من المعارضين، ولامتصاص الغضب بنيت كنيسة هناك .

بعد ثلاث سنوات، قرر انشاء منتزه عام فوق المقبرة حملت اسم الكاتب السياسي جون دانمور لانغ ، هنا انتهت قصة المقبرة ( بادينغتون ) وبدأت قصة لانغ بارك أو منتزه لانغ .

في الثالث من مارس عام 1935 .. استيقظ سكان بريزبن على مانشيت عريض في الصفحة الأولى من صحيفة "ذا كوريور ميل أوف بريزبن" بتحول المقبرة إلى منتزه لانغ لمباريات كرة القدم.

يحتوي الملعب المقدر مساحته بـ22 هكتارا، مضمار لألعاب القوى، ورياضات أخرى مثل الدرجات وركوب الخيل بالإضافة إلى مباريات كرة القدم والرغبي.

في عام 1957 تحول إلى ملعب رسمي مع مدرجات كبيرة، وبدأ يستقبل مباريات الدوري الأسترالي للرغبي وكرة القدم، وفي 2003 تمت إعادة تطوير الملعب، وتغير الإسم ليصبح "ميت واي ستاديوم" نسبة للراعي الرسمي.

طاقته الاستيعابية 52 ألفاً، و500 مشجع جعلته ثاني أكبر ملعب في بلاد الكانغرو، بعد ملبورن تم تصنيفه من قبل عديد اللاعبين والمسؤولين ضمن أفضل الملاعب في العالم، واختار لاعبو الدوري الأسترالي أرضيته مرتين كأفضل ملعب.

وقبل بداية بطولة آسيا اختلف الرعاة على التسمية، فبين سنكورب و لانغ استاديوم قرر تسميته برزبن استاديوم كأسم جديد تنتهي صلاحيته مع انتهاء البطولة.