.
.
.
.

كوزمين: خرجنا بهدف سخيف.. والمشاكل مازالت موجودة

نشر في: آخر تحديث:

رأى الروماني كوزمين اولاريو، مدرب منتخب السعودية، أن هدفا سخيفا كلف فريقه كثيرا في طريقه إلى الخروج من الدور الأول لكأس آسيا 2015 لكرة القدم.

وتلقى المنتخب السعودي هدفا مبكرا أمام أوزباكستان في الدقيقة الثانية، اليوم الأحد، ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية قبل أن يخسر 1-3 ويودع الدور الأول للمرة الثانية على التوالي، والثالثة في آخر أربع مشاركات.

وقال اولاريو في مؤتمر صحافي: "تلقينا هدفا سخيفا في وقت مبكر كلفنا كثيرا. تفوقوا علينا بقوة الالتحامات في منتصف الملعب، ومع دخول لاعب طويل القامة حصلوا على أفضلية بالكرات الثابتة. أنا حزين، إذ كنت أرغب برد الوفاء السعودي لي بنتائج إيجابية".

وافتتحت أوزباكستان التسجيل في الدقيقة الثانية عبر ساردور رشيدوف، ثم عادلت السعودية حاملة اللقب ثلاث مرات عبر محمد السهلاوي من نقطة جزاء بعد ساعة على الانطلاقة، قبل أن تنهار بهدفين سريعين في الدقيقتين 71 و79.

وأضاف اولاريو الذي دفع مرة ثانية متتالية بالمهاجمين الصريحين نايف هزازي ومحمد السهلاوي: "من السهل الحديث بعد المباراة عن اختياري لرأسي حربة، فلو اخترت مهاجما وحيدا وخسرنا كنت سأتعرض للوم. لكن بعدما عادلنا أردت تبديل مهاجم وإدخال لاعب الوسط مصطفى البصاص بيد أن ردهم كان أسرع من تبديلي".

وحقق المنتخب السعودي بداية بطيئة في النهائيات بخسارته أمام الصين صفر-1 الأسبوع الماضي في بريزبين عندما أهدر مهاجمه هزازي ركلة جزاء في الشوط الثاني، لكنه عوض في الثانية بفوزه الصريح على كوريا الشمالية 4-1 الأربعاء في ملبورن، فيما فازت أوزباكستان على كوريا الشمالية 1-صفر قبل أن تخسر أمام الصين 1-2.

ورأى اولاريو المعار من الأهلي القطري أن الوقت لم يسعفه لتقديم المطلوب مع السعودية: "كان من الصعب أن نقوم بعمل جيد في هذه الفترة القصيرة فالمشكلات كانت حاضرة. اجتمعت برئيس الاتحاد السعودي احمد عيد مطولا وباعضاء الاتحاد وقدمت لهم بعض المقترحات علها تساعدهم في عملية تطور المنتخب".

واستلم المدرب اولاريو تدريب السعودية بالاعارة قبل اسابيع قليلة من انطلاق كأس اسيا وذلك اثر اقالة الإسباني خوان رامون لوبيز كارو بعد خسارة المنتخب أمام قطر في نهائي كأس الخليج التي أقيمت في نوفمبر الماضي.

وعن الخيبة العربية المتجددة واقتراب خروج سبعة منتخبات مشاركة من أصل تسعة من الدور الأول، قال اولاريو: "الفارق بين العرب والآخرين يكمن بالقوة والتنظيم. هناك نوعية تقنية للاعبين العرب لكن التنظيم مفقود، بيد اني معتقد بأنهم سيتطورون قريبا".

وردا على تمسكه بالحارس وليد عبدالله برغم ارتكابة أخطاء كثيرة، قال: "صحيح انه اخطأ لكن التغيير كان صعبا لحارس مرمى خلال البطولة. المنافسة ستكون فوية في المستقبل بوجود عبدالله السديري ومن الممكن حصول تغييرات".

>