.
.
.
.

مدرب الخليج: لا أخشى هزازي

نشر في: آخر تحديث:

أكد التونسي جلال قادري، المدير الفني لفريق الخليج، استعداد فريقه لمنافسات الدور الثاني لبطولة الدوري السعودي لكرة القدم والتي يفتتحها الخليج عندما يستضيف فريق الشباب، غدا الخميس، على ملعب الأمير محمد بن فهد بالدمام في المرحلة الرابعة عشرة من المسابقة.

وأكد قادري أن مواجهة فريق الشباب بداية لمرحلة جديدة في مسيرة الفريق، متمنيا أن يظهر فريقه بأفضل صوره في أولى المباريات بعد انتهاء فترة توقف الدوري، مضيفا أنه سعى خلال الأسابيع الماضية، والتي توقفت فيها المسابقة لمشاركة المنتخب السعودي ببطولة كأس آسيا 2015 بأستراليا لمعالجة بعض الأخطاء خاصة في معسكر الفريق بالدوحة.

وأوضح أن هذا المعسكر شهد أجواء رائعة وحماسة من اللاعبين وأداء فنيا جيدا للغاية، لكنه توقع أيضا ألا تكون مباراة الغد على نفس مستوى وإيقاع المباريات القوية لابتعاد كل فرق الدوري عن المباريات الرسمية في الفترة الماضية.

وعن إمكانية تكرار سيناريو الفوز على الشباب رغم نقص صفوف الخليج لمشاركة أربعة من لاعبيه في بطولة عسكرية، قال قادري "الخليج يفتقد لعناصر مهمة كحسين تركي وطلال مجرشي وحسين الشيخ والحارس الثالث محمد الطويل لتواجدهم جميعا في البطولة العسكرية، وهم من اللاعبين المهمين وافتقدناهم حتى في المعسكر الأخير. هذا يجعلني أقول إن الخليج أكثر المتضررين على عكس فريق الشباب الذي استفاد من رفع الإيقافات".

وأضاف "لو كانت مباراة الشباب قبل توقف الدوري لكان مثل هذا التطلع الذي نعمل من أجله ونتمناه له نسبة أعلى كثيرا، ولكن كما نعرف ونتابع فإن كل الفرق استغلت التوقف من أجل استعادة عافيتها وحاولت إصلاح بعض الاختلالات الموجودة في صفوفها".

وأشار "سنخوض هذه المباراة وبقية المباريات برغبة في الكفاح والقتال على الفوز وإن لم يكتب لنا ذلك فلن نقبل بالهزيمة".

وأضاف "المباراة هي أولى مبارياتنا في الفترة الثانية. ومع بدايتها لا بد أن نسترجع الدور الأول بسلبياته لتلافيها وإيجابياته لنعززها. كما دعمنا فريقنا بلاعبين جدد، كل الفرق عززت صفوفها. وكل أملي أن ينسجم اللاعبون الجدد سريعا وأن يظهر المستوى الذي نمني أنفسنا به، خاصة أن فريقنا ظهر بصورة جيدة في نهاية الدور الأول".

وعن التركيز في التعاقدات على مراكز الدفاع والمحور الدفاعي، قال قادري "العمل الفني عمل تراكمي ويبنى على معطيات ودراسة حثيثة للوضع. ومع اجتماعاتنا كجهاز فني وإداري وإدارة النادي، حاولنا أن نقيم مشاكلنا ونضع الحلول المناسبة، خاصة أن هناك نقطتين هامتين، الأولى ضياع الفرص أمام المرمى وهي مشكلة هجومية، والثانية هي دخول أهداف بكثرة في مرمانا، وهي مشكلة دفاعية أكبر من المشكلة الهجومية. لذلك أوصيت كمدير للجهاز الفني بالتعاقد مع لاعبين في مراكز محددة، خاصة بعد قرارنا الاستغناء عن الأردني شريف عدنان، وهي مركز قلب الدفاع ومركز الظهير الأيمن ومركز المحور، إضافة للخانة النادرة والصعبة في الهجوم لتعزيز هذا الخط المهم وما زالت المفاوضات جارية من أجل ضم مهاجم محلي".

وأضاف قادري "حاولنا في تعاقداتنا الأربعة حتى الآن أن نوجد لاعبين أساسيين وبدلاء طوال فترة الدوري، وأن نوجد حلولا أكثر في صناعة اللعب. ما زلنا نبحث عن مهاجم".

وعن رفع الإيقاف عن مهاجم الشباب نايف هزازي، علق قادري "أبارك لجميع أبناء المملكة تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان مقاليد الحكم وللرياضيين المكرمة الملكية التي حصل عليها الرياضيون، ومنها العفو الصادر لبعض اللاعبين. بلا شك نايف هزازي من أبرز المهاجمين في السعودية، وكلنا شاهدناه مع المنتخب السعودي، ولكن لن نلعب أمام هزازي بل سنلعب أمام فريق الشباب القوي والذي يملك لاعبين جاهزين بتواجد هزازي وبدونه. في كل الأحوال، الخليج يملك لاعبين أثق في قدرتهم على ضبط الخطوط الخلفية للفريق".

وأوضح قادري أنه لم يقرر تغيير خطته إلى 4/4/2 مؤكدا أنه كان يستخدم هذه الطريقة منذ بداية الموسم مع إعطاء أدوار، خاصة للاعب عبدالله السالم لتكوينه وقدرته على صنع اللعب، نافيا أن يكون قد لعب بخطة 4/2/3/1 كما يظن البعض.

وعن مشاركة اللاعبين المحليين الجدد أيمن فتيني وتركي الخضير، شكك قادري بمشاركتهم قائلا "ربما نشاهد فتيني ضمن الخيارات الموجودة على مقاعد البدلاء ولكن من الصعب أن يدخل هو أو تركي الخضير لأنهم أصلا لم يدخلا التدريبات إلا هذا الأسبوع فقط، كما أن الإجراءات الإدارية واستخراج بطاقات اللعب لم تتم حتى الآن".

وتمنى قادري أن يشهد الدور الثاني مساندة أكبر من الجماهير التي من شأنها رفع الحماس لدى اللاعبين، وأن تكون اللاعب الأول في معادلة البقاء.