.
.
.
.

حارسا الأصفرين يحاولان الحفاظ على شباكهما نظيفة

نشر في: آخر تحديث:

يشهد اللقاء الذي يجري غداً بين النصر متصدر دوري "جميل" ومضيفه العروبة القابع في المركز قبل الأخير في سلم الترتيب، تنافساً ذا طابع خاص بين حارسي الفريقين، إذ أنهما يعتبران لدى أنصارهما من أهم الأوراق الرابحة التي يعول عليها لترجيح كفة فريقيهما.

حارس النصر عبد الله العنزي وحارس العروبة رافع الرويلي، نالا شهادة المحللين الرياضيين بمختلف ميولهم كونهم من أبرز الحراس في الكرة المحلية.

في هذا الموسم، يتفوق العنزي على منافسه الرويلي في جميع الأرقام والإحصائيات وبفارق كبير عن زميله الرويلي.


فالعنزي الذي لعب هذا الموسم في جميع مباريات فريقه الدورية بعدد 18 مباراة وبدقائق يصل مجموعها 1620 دقيقة، تلقى مرماه 13 هدفاً واستطاع أن يحافظ على شباكه نظيفة لثمان مباريات 6 منها كانت متتالية وكان على بعد خطوات من تحطيم أرقام الحارس العملاق محمد الدعيع في حفاظه على شباكه في عدد المباريات المتتالية.


أما الرويلي فلم تسنح له الفرصة في المشاركة في ثلث مباريات فريقه إذ شارك فقط في 12 مباراة لم يستبدل في أياً منها ودخل في مرماه 21 هدفاً من 28 هدفاً أي مانسبته 75% من الأهداف التي ولجت مرمى العروبة ولم يتمكن من المحافظة على مرماه نظيفاً سوى في مناسبة واحدة فقط.


ووفقاً لإحصائيات أدق فالعنزي الذي نال الأفضلية في الموسم الحالي يتفوق كثيراً عن خصمه الرويلي، فبالأرقام يحتاج حارس أصفر الرياض بحاجة إلى ما يقارب 125 دقيقة حتى تتلقى شباكه هدفا، بينما لا يستطيع الرويلي الصمود لأكثر من 52 دقيقة حتى يهتز القماش من خلفه.


العنزي أنقذ مرمى بطل الدوري من 43 تسديدة خطرة أي مانسبته 76%، أما الرويلي فقد تمكن من حماية مرمى أصفر الجوف 33 مرة وبنسبة 61%.


وفي مباراة الغد يدخل الحارسان ضمن ثاني مواجهاتهما الدورية بتاريخ الفريقين في ملعب العروبة بمدينة سكاكا شمال البلاد، ويطمح الحارسان الشابان إلى تسجيل رقم أفضل، يمكن النصر من الاستمرار في الصدارة، وينقذ العروبة من الهبوط.