.
.
.
.

التاريخ يدعم #القادسية في طريق العودة إلى #جميل

الوحدة بحاجة إلى الفوز.. والنهضة يحتاج خسارة أحدهما وتجاوز الفيحاء

نشر في: آخر تحديث:

قبل يوم واحد من نهاية دوري الدرجة الأولى، واحتدام التنافس بين القادسية والوحدة والنهضة على المقعدين المؤهلين إلى دوري جميل، تبدو فرص القادسية الأعلى حيث يتقدم على الأحمر المكي بنقطة ونقطتين على جاره في الدمام.

وفي تاريخ مشاركات الأندية المتنافسة على التأهل طوال تواجدها في الدوري الممتاز قبل تغيير مسماه إلى دوري المحترفين، يظهر القادسية كأفضلها تاريخياً، حيث حقق المركز الثالث في موسم 2002-2003 بعدما تجاوز النصر ولكنه خسر أمام الأهلي بهدف ذهبي، ليصعد الأخير إلى النهائي الذي انتصر به الاتحاد في مباراة شهيرة، كما حقق لقب كأس الكؤوس الآسيوية، وكانت مشاركته الأخيرة في دوري المحترفين في موسم 2011-2012.

ورغم قدم تأسيس الوحدة، لكنه لم يظفر بأي لقب، وكانت أبرز انجازاته الحصول على المركز الثالث في موسم 2006-2007 عندما تغلب على الشباب في مكة، وسقط بصعوبة أمام الاتحاد في المباراة المؤهلة إلى النهائي، كما بلغ نهائي كأس ولي العهد 2011 عندما خسر أمام الهلال بخماسية نظيفة.

وشارك النهضة في الدوري الممتاز في الثمانينات الميلادية، ولكنه هبط إلى الدرجة الأولى مع نهاية موسم 1991، وبقي في الظلام حتى عاد الموسم الماضي لكنه هبط من جديد إلى دوري ركاء قبل تغيير مسماه.

ويحتاج القادسية والوحدة إلى الفوز على الحزم والباطن خارج أرضهما لضمان التأهل، أما النهضة فهو بحاجة إلى خسارة أحدهما أو تعادل الوحدة والفوز على الفيحاء الذي سيلعب في الدمام ليصعد مباشرة.