.
.
.
.

لكمات فابيان لا تتوقف.. من ألفاريز إلى تاي هي

ضرب نيمار وزملاءه.. ونجا من محاولة اغتيال

نشر في: آخر تحديث:

يُعرف فابيان إستويانوف، لاعب النصر، بأنه أحد أمهر اللاعبين الأوروغويانيين في بلاده، ولكنه أينما حل يخرج عن النص، مثلما حصل عقب نهاية مباراة النصر ولخويا القطري مساء أمس.

وحينها كان اللاعب الأوروغوياني متقلب المزاج متوجها إلى غرفة تبديل الملابس، لكنه دون سابق إنذار أخذ بتلابيب نام تي هي، لاعب الفريق الزائر وأمطره بوابل من اللكمات قبل أن يتدخل المتواجدون لفض الاشتباك، وبعدها بقليل يحسم النصر نصف أجره الشهري حتى نهاية عقده.

مشاكل إستويانوف لا تتوقف، حتى وإن أظهر انضباطاً وتحسناً على صعيد الالتزام بالنص وعدم الخروج عنه، ويذكر التاريخ أنه أشعل شرارة شجار لم ينطفئ بسهولة عندما توّج سانتوس البرازيلي بلقب كوبا ليبرتادوريس 2011 على أرض بينارول، وبقيت لقطته وهو يركل لاعباً بطريقة "كونغ فو" على صحفات الجرائد العالمية لفترة طويلة.

وبعد مشوار طويل بعيداً عن بينارول، عاد فابيان أو "لولو" كما يدعى إلى الفريق من جديد في يناير 2014 ليخوض الكلاسيكو أمام ناسيونال، وبينما هو يتظاهر بفض النزاع بين اللاعبين، لكم بابلو ألفاريز لاعب ناسيونال وأتبعه بحارس المرمى، وذلك بمساعدة بقية أعضاء فريقه.

وخارج أرض الملعب، أفاق فابيان ذات يوم من نومه على وقع دوي انفجار في منزله، ليكتشف أن مجهولين ألقوا على بيته قنبلة، لكنها لم تؤذ أحداً من عائلته، فيما دمرت بعض أجزاء من المنزل، وقيدت القضية ضد مجهول.