.
.
.
.

9 اتحاديين وشبابيين غيّروا قمصانهم

نشر في: آخر تحديث:

في الكلاسيكو السعودي المنتظر، يخوض عيسى المحياني المباراة أمام ناديه السابق، والذي فضل مغادرته في الشتاء الماضي، ويشاركه بذلك صالح القميزي الذي يلعب لأصفر جدة في الرواق الأيمن.

وانضم المحياني إلى الاتحاد في الشتاء كلاعب حر، فيما ينتظر أن يعود القميزي من جديد إلى الشباب بعد نهاية إعارته في حال لم ترغب إدارة البلوي بتمديد عقده، وفي المقابل سيتابع الثنائي نايف هزازي وعبدالله شهيل المباراة من منازلهما، بعد إصابة لاعب الاتحاد السابق في الوجه، ووجود مشاكل مالية بين شهيل، الشبابي السابق، مع إدارة ناديه الحالية.

وفي تاريخ اللاعبين الذين مثّلا كلا الناديين، يبرز نجم المنتخب السابق مرزوق العتيبي، الذي اختار الاتحاد للانتقال إليه موسم 2000، وتمثيل صفوفه في صفقة كانت الأغلى حينها في الملاعب السعودية والبالغة 7 ملايين ريال.

وبدأ عبدالله الواكد مشواره مع الكرة بنادي الشباب قبل انتقاله إلى الأهلي، ومنه إلى الاتحاد قبل الاعتزال بقميص النصر.

كما سبق للبرازيلي جيرالدو ويندل، تمثيل الفريقين موسم 2012، بعدما بدأ مشواره الاحترافي في الملاعب السعودية عبر بوابة الاتحاد، وخاض معه 15 لقاء، أحرز من خلالها لفريقه 6 أهداف، قبل أن يحط رحاله معارا في الشباب، حيث سجل معه هدفين في 12 مواجهة.

وعلى صعيد المدربين، سبق للأرجنتيني انزو هيكتور تولي زمام الأمور الفنية للفريقين، فبعد نجاح تجربته مع الفريق العاصمي في الفترة ما بين موسمي 2007 و2009، لتبدي الإدارة الاتحادية حينها رغبتها الجادة في التعاقد معه خلفا لمواطنه المقال جابريل كالديرون، ليتولى بذلك تدريب الأصفر الاتحادي في تجربة لم تستمر طويلا، عاد بعد ذلك مجددا لتدريب الفريق العاصمي خلال منافسات موسمه الرياضي 2010.