.
.
.
.

التعاون.. حرم أهلي جدة الدوري وعينه على النصر

القاسم : طموحنا تجاوز بطل الدوري.. والدعم الشرفي ساهم ببروز الفريق

نشر في: آخر تحديث:

يعيش التعاون السعودي، خلال سنواته الأخيرة بين الكبار، مرحلة انتقالية وفترة فنية مابين متوسطة ورائعة في أواخرها، ربما تكن الأجمل في تاريخ النادي القصيمي، حيث قدم "سكري القصيم" كما يحلو لعشاقه تسميته، مستويات فنية عالية المستوى، خلال موسميه المنصرمين، على أثرها أشاد به نقاد ومتابعي الدوري السعودي.


فبعد ثلاثة مواسم مخيبة لآمال وتطلعات محبيه، وتحديدا خلال الفترة ما بين "2010-2013"، شحذ أنصار تعاون القصيم الهمم، وبدوأ جليا بتقديم صورة أخرى مغايرة تماما عن سابقها، حينما احتل المرتبة الـ5 في ترتيب مسابقة الدوري السعودي للموسم 2013"-2014"، قبل أن يتراجع لـ4 مراتب، قابعا في المركز الـ9 للموسم الرياضي الحالي 2014-2015، وخلال المسابقة ذاتها.


ويرى محمد القاسم، رئيس التعاون الحالي، بإن اختلاف الطموحات، ساهم في بروز اسم فريقه كثيرا خلال الآونة الأخيرة، حيث قال لـ"العربية نت": اختلاف طموحات فريقي، من موسم لآخر، كان سببا رئيسيا لظهور التعاون بشكله الملفت للأنظار خلال سنواته الأخيرة، وتحديدا خلال موسمه الحالي وسابقه، مؤكدا بأن إدارته تتلقى دعما كبيرا من قبل الهيئة الشرفية بالنادي، واعتبره أمرا رائعا، وداعما قويا لوصول الفريق لما هو عليه الآن.


وفي إجمالي ما تم صرفه من قبل إدارة أصفر القصيم، على صعيد الفريق الأول لكرة القدم خلال موسمه الحالي، بلغ قرابة الـ 25 مليون ريال، مؤكدا رئيس النادي الأصفر، على أن ظهور فريقا بهذا الشكل الرائع، يتطلب دفع مثلك ذلك وأكثر بكثير.


وعلى صعيد مشاركات التعاون خلال مواسمه الأخيرة في مسابقة الدوري، وعلى الرغم من ظهور فريق الروماني جورجي مولتيسكو، ومواطنه فلورين موتروك، مدربي التعاون آنذاك موسم 2010-2011، بشكل متواضع خلال تلك الفترة، إلا أن الفريق احتل المرتبة الـ8 بين الأندية الكبار، حيث لم يتذوقا ولاعبيهما طعم الانتصار سوى في 9 مواجهات.

وفي الموسم الذي يليه، "2011-2012"، شهد أصفر القصيم تدنيا خلال مستوياته الفنية، حيث لم تفلح أجهزتة التدريبية الذي أشرفت عليه حينها بإحتلال مرتبة متقدمة بسلم الترتيب، بعدما تولى زمام دفته الفنية 5 مدربين، 3 منهم من المدرسة الرومانية، ومديرا فنيا كرواتيا، فيما تولى أخيرا زمام الدفة الفنية المصري خالد كمال.

ولم يتغير الحال في موسم الفريق القصيمي خلال "2012-2013" عن سابقه، حيث أحتل ذات المرتبة الـ12 في سلم ترتيب مسابقة الدوري، ولم يستطع إحراز الانتصار سوى في 3 مناسبات، في حين تعادل في 10 مواجهات، وخسر 5، وذلك بإشراف المدير الفني جوكو جافيسكي، قبل أن يعقبه الجزائري توفيق روابح.

وكانت المرتبة الـ5 التي أحتلها التعاون، خلال موسمه الماضي "2013-2014" محط أنظار وإشادة للفريق الأصفر وأنصاره، كونها تعتبر أفضل مراتب الفريق القصيمي خلال سنواته الأخيرة، بعد أن بلغ الرصيد النقطي آنذاك 35 نقطة، بواقع 8 انتصارات، و11 تعادل، في حين خسر 7 مواجهات من أصل 26 لقاء خاضها في مسابقة الدوري.

وخلال الموسم الحالي للتعاون، وعلى الرغم من تقديمه مستويات فنية رائعة، حرم على أثرها أهلي جدة من منافسة تحقيقه للقب الدوري بعد طول غياب، حينما تعثر في تعادله إيجابا "بهدفين" خلال مواجهته بالجولة ما قبل الأخيرة، إلا أنه قبع في المرتبة الـ9، بعدما أشرف على الفريق الأصفر مدرستين تدريبيتين بدأها الجزائري توفيق روابح، والذي لم يشرف على الفريق سوى في 3 مواجهات، ليتولى بعد ذلك زمام الأمور الفنية البرتغالي جوزيه جوميز.


فيما يطمح أصفر القصيم، على ختام موسمه، بتجاوز بطل مسابقة الدوري النصر، عند ملاقاته في نصف نهائي كأس الملك، وبلوغ المواجهة النهائية من المسابقة، بعد أن وصل لهذا الدور أثر تجاوزه للفيحاء بثلاثية نظيفة، أعقبها تجاوزه للاتفاق، ومن ثم الشباب.


وسبق للفريقين، أن التقيا في المواجهة النهائية في ذات المسابقة، موسم 1990، والتي كسبها أصفر العاصمة آنذاك، بهدفي المهاجم الأسطورة ماجد عبدالله.


وعن ذلك يقول رئيس أصفر القصيم، لـ "العربية نت": "طموحنا تجاوز بلوغ نصف نهائي المسابقة، وهو أبعد بذلك، طموحنا يكمن في تجاوز النصر الثقيل، والوصول للمواجهة النهائية من البطولة، وهذا بلاشك حق مشروع للجميع، ويضيف بهذا الصدد قائلا: الجميع يدرك أهمية المواجهة المرتقبة، سنعمل جاهدين على العمل في كيفية تخطي شقيقنا النصر، وسنقاتل حتى بلوغ النهائي، والمنافسة على تحقيق اللقب الغالي.