.
.
.
.

لقطة ختام: الاتحاد والبلوي .. من ضحية من؟

نشر في: آخر تحديث:

يحتفظ أنصار اتحاد جدة بذكريات جميلة لمنصور وإبراهيم البلوي، بذكريات جميلة، أبرزها دوري الأبطال الآسيوي، والوصول إلى كأس العالم للأندية قبل 10 سنوات، لكن بعد عقد كامل، بات السؤال: من ضحية من؟!.

الميزانية المفتوحة، عقود الرعاية، "التوقيع خلال الإسبوعين القادمين"، الخروج من الموسم بلا منجز، كلها وعود لم تتحقق، وجماهير الاتحاد بين نار تصديق الوعود، وتصديق واقع ناديهم بعد هروب عدد من المحترفين، وتخلف محليين عن المشاركة، وكلها بسبب المال.

يعود السؤال من جديد، من ضحية من، هل البلوي ضحية واقع الاتحاد المرير، أم الاتحاد ضحية وعود البلوي؟