.
.
.
.

المطلق يطالب اتحاد القدم بحقوقه

المعيبد يسأل: أين عقد صالح؟

نشر في: آخر تحديث:

طالب صالح المطلق، مساعد مدرب المنتخب السعودي السابق بمستحقاته المالية التي لم يسددها اتحاد القدم السعودي، فيما أكد عدنان المعيبد أنهم لم يجدوا عقداً للمطلق، وقدروا فترة عمله بـ8 أشهر براتب شهري يبلغ 15 ألف ريال.

ووفقاً لمصادر "العربية.نت" فإن المطلق الذي عمل مساعداً للوبيز كارو في فترتين، الأولى من مطلع 2013 وحتى نهايته، والثانية في أغسطس الماضي وحتى إلغاء عقد المدرب الإسباني، لم يوقع عقداً مع اتحاد القدم السعودي، وبقي يطالب بعقد العمل، وهو ما ذكره في برنامج "في المرمى" شهر يناير الماضي، لكنه لم يجد أي تجاوب من قبل اتحاد اللعبة، وعندما طالب بمستحقاته لدى الرئاسة العامة لرعاية الشباب، تم منحه 120 ألف ريال بواقع15 ألف عن كل شهر، وهو ما رفض استلامه، مطالباً بمساواته بالمدربين الوطنيين الذين يعملون مع الاتحاد السعودي.

ويعترض محمد الدويش، محامي المطلق على المبلغ الذي قدمه اتحاد القدم للمطلق، ويقول لـ"العربية.نت": "في مثل هذه الحالة، عندما يعمل شخص بلا عقد ومن دون اتفاق على الرواتب، ينظر إلى متوسط الرواتب التي يتقاضها أمثاله" وزاد: "الفترة الأولى لم يعترف بها اتحاد القدم، أما الثانية فهي لم تنته حتى الآن كونهم لم ينهوا تكليفه بشكل رسمي".

وعن توجههم في الفترة المقبلة، أجاب الدويش: "سنتوجه بخطاب للرئيس العام لرعاية الشباب كونه تدخل في الأمر مؤخراً تقديراً لهم، وسنرسل صورة من ذلك الخطاب إلى مكتب رئيس الاتحاد، وسننتظر ما يقررون بهذا الشأن".

لكن عدنان المعيبد في المقابل يقول لـ"العربية.نت" إن عمل المطلق كان تكليفاً من قبل لوبيز كارو لكتابة التقارير عن اللاعبين، ولم يجدوا في اللجنة المالية أي عقد كي يتم تسليمه المبالغ التي يطالب بها، ويضيف: "المطلق كُلِف من قبل لوبيز وأحمد عيد، رئيس اتحاد القدم، ولأننا لم نجد عقداً يوثق حقوقه قررنا تقدير الفترة التي عمل بها بـ8 أشهر مع كارو ودفعنا شيكاً بقيمة 150 ألف ريال إلى الرئاسة العامة لرعاية الشباب كونها أرسلت خطاب الاستفسار الخاص بقضية المطلق".