.
.
.
.

يوسف مسرحي يحقق رقماً آسيوياً جديداً

بولت يسبق الجميع ويحصل على ذهبية 100م في بكين

نشر في: آخر تحديث:

حطم العداء السعودي يوسف مسرحي رقماً آسيوياً جديداً في سباقات 400م، ضمن بطولة العالم لألعاب القوى في بكين، فيما واصل الجامايكي أوسين بولت حضوره في المناسبات الكبرى وحقق الميدالية الذهبية فئة 100م.

شهد اليوم الثاني من المنافسات تحطيم العداء السعودي يوسف مسرحي رقما قياسيا آسيويا جديدا في تصفيات سباق 400 م مسجلا 93ر43 ثانية.

وكان الرقم القياسي الآسيوي السابق في حوزة مسرحي ايضا وهو 43ر44 ثانية سجله في 3 يوليو في لوزان عام 2014.

ويملك مسرحي خبرة المشاركات في البطولات الكبرى حيث تعد النسخة الحالية في بكين ثالث بطولة للعالم يشارك فيها، كما خاض غمار دورة الألعاب الأولمبية عام 2012.

ويشرف على تدريب مسرحي (28 عاما) الأميركي الشهير جون سميث الخبير التدريبي الذي حقق الميدالية الأولمبية الفضية في سيدني مع هادي صوعان.

وأحرزت السعودية ميدالية واحدة في تاريخ مشاركاتها في بطولة العالم وكانت من نصيب سعد شداد (برونزية) في سباق 3 آلاف م موانع في غوتبورغ السويدية عام 1995.

وقال الأمير نواف بن محمد رئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى عن إنجاز مسرحي في تصريح لوكالة "فرانس برس" :لم افاجأ بنتيجة المسرحي، فهو أعد بطريقة جيدة للظهور بأفضل مستوى في هذه البطولة".

وأضاف "المهم أن يواصل النسج على هذا المنوال لكي يبلغ النهائي، فلكل سباق ظروفه، لكن من دون أدنى شك، فهذه النتيجة سترفع من معنويات اللاعب لتحقيق المزيد".

وأوضح "الطريق لا يزال طويلا لكي نتحدث عن اعتلاء منصة التتويج، سنأخذ الامور خطوة خطوة خصوصا بأن المنافسة قوية جدا".

أكد العداء الجامايكي اوساين بولت أنه سيد المناسبات الكبرى عندما تفوق على منافسه الأميركي جاستين غاتلين المرشح بقوة لإحراز المركز الاول، وتوج بذهبية سباق 100 م ضمن بطولة العالم لألعاب القوى اليوم الاحد في بكين مسجلا 79ر9 ثوان.

وحل ثانيا غاتلين (80ر9 ث)، وثالثا كل من الاميركي ترافون بروميل والكندي اندريه دو غراس وسجلا الرقم ذاته (92ر9 ثوان).

وحقق بولت انطلاقة مثالية خلافا لما حصل في الدور نصف النهائي عندما تأهل الى النهائي بصعوبة بالغة وبقي في المركز الاول ليجتاز خط النهاية بفارق جزء من الثانية عن غاتلين الذي دخل السباق وهو مرشح للفوز خصوصا بانه صاحب افضل توقيت هذا العام (74ر9 ثانية في لقاء الدوحة) ولم يهزم في هذه المسافة منذ أغسطس عام 2013.

وخاض بولت السباق بعد أن عاش موسما مخيبا، لكنه كما جرت العادة كان على الموعد في المناسبات الكبيرة.

والميداليات هي العاشرة من المعدن الاصفر لبولت في 11 سباقا خاضها في بطولة العالم والالعاب الاولمبية) منذ عام 2008، ولم يخسر سوى مرة واحدة عندما تم استبعاده من سباق 100 م لارتكابه خطأ في الانطلاق في بطولة العالم في دايغو (كوريا الجنوبية عام 2011).

واستقبل بولت الذي احتفل بعيد ميلاده التاسع والعشرين اول من امس الجمعة، بحفاوة من قبل الجمهور الغفير الذي احتشد في ملعب "عش الطائر"، في حين كان استقبال غاتلين خجولا لدى تقديم المتبارين قبيل انطلاق السباق وذلك لإيقافه مرتين بداعي تناوله المنشطات.

وكانت المواجهة بين الاثنين هي الاولى منذ ان التقيا في نهائي نسخة موسكو قبل سنتين وكان الفوز من نصيب بولت في حين جاء غاتلين ثانيا والجامايكي الاخر نستا كارتر ثالثا.