.
.
.
.

أين كان لاعبو الأخضر أثناء نهائي مونديال 2010؟

فان مارفيك خسر أمام إسبانيا.. واليوم قائمته تشهد مصاباً.. منسق .. باحث عن نادٍ ولاعب درجة أولى

نشر في: آخر تحديث:

يحضر الهولندي بيرت فان مارفيك للمنتخب السعودي، كثالث مدرب في تاريخ الأخضر يخوض نهائياً لكأس العالم، بعد البرازيلي كارلوس البيرتو بيريرا الذي لعب نهائي كأس العالم 1994، ومواطنه ماريو زاغالو في 1970.

أمام إسبانيا وتحيديداً في 11 يوليو 2010 كان فان مارفيك يأمل بأن يكون أول هولندي يرفع كأس العالم كمدرب، لكنه تلقى هدفاً قاتلاً من الإسباني إنييستا الذي منح بلاده اللقب لتخسر هولندا ثالث نهائي لها بالمونديال.

في تلك الفترة أين كان لاعبو المنتخب السعودي الذين يتواجدون اليوم في قائمة فان مارفيك لمواجهة تيمور الشرقية وماليزيا.

خالد شراحيلي:

مع انتهاء موسم 2009-2010، كان شراحيلي الاحتياط الثالث في الهلال خلف محمد الدعيع وحسن العتيبي، ولم يجلس على دكة البدلاء سوى 6 مباريات، وفي ذلك الموسم لعب بكأس الأمير فيصل بن فهد تحت 23 عاماً، وبلغ مع الهلال النهائي الذي خسره أمام الشباب 2-1، وبعد ذلك التاريخ بعامين لعب مباراته الدولية الأولى في بطولة العرب 2012، وحينها اختاره ريكارد الحارس الأساسي.

حسن معاذ:

الظهير الأيمن لعب أول مباراة دولية في 2004، وفي ذلك التاريخ لم يشارك مع الأخضر لمدة عام بعد التعادل أمام البحرين في الملحق، وغاب عن ودية إسبانيا قبل كأس العالم 2010، لكنه عاد بعد ذلك إلى المنتخب أمام غانا في مباراة انتهت بالتعادل السلبي، على صعيد ناديه خرج من ذلك الموسم بالمركز الرابع، وكأس الأمير فيصل بن فهد والوصول إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا.

أسامة هوساوي:

حينها كان لاعباً أساسياً في الهلال تحت قيادة إيريك غيريتس، وخرج ببطولتي الدوري وكأس ولي العهد ووصافة كأس الأمير فيصل بن فهد وكأس الملك والوصول إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا، ودولياً كان من القلائل الذين حافظوا على خانتهم بعد الخروج أمام البحرين في الملحق الآسيوي، ولعب أمام غانا وتوغو ونيجيريا والكونغو الديمقراطية، وقبل ذلك سجل هدفاً في شباك إيكر كاسياس بمباراة السعودية وإسبانيا الودية، وهو ما عجز عنه روبن وفان بيرسي وشنايدر في المباراة النهائية.

عمر هوساوي:

كان لاعباً في صفوف الشعلة "درجة أولى"، وبعد ذلك التاريخ بـ3 أعوام لعب مباراته الدولية الأولى أمام ترينيداد وتوباغو تحت قيادة الإسباني خوان رامون لوبيز كارو في بطولة ودية احتضنتها الرياض.

عبدالله الزوري:

بطل الدوري وكأس ولي العهد ذلك الموسم غاب عن القائمة الدولية، رغم أنه لاعب للأخضر منذ 2008، ولم يشارك مجدداً إلا في مباراة الغابون في أكتوبر 2010.

شايع شراحيلي:

كان لاعباً في صفوف شباب النصر، وأقحمه داسيلفا في قائمة الفريق الأولمبي المشارك ببطولة الأمير فيصل بن فهد، ولكنه لم يستمر كثيراً وعاد من جديد إلى الفئات السنية، ومثل زميله هوساوي لعب أول مباراة دولية في 2013 أمام ترينيداد وتوباغو.

عبدالملك الخيبري:

حصل على كأس الأمير فيصل بن فهد والمركز الرابع بالدوري وبلغ ربع نهائي كأس دوري أبطال آسيا، وبعد المونديال الإفريقي لعب مباراته الدولية الأولى أمام غانا.

يحيى الشهري:

في 2009-2010 لعب موسمه الأول كلاعب اتفاقي، وخاض مباراته الدولية الأولى أمام تونس في 2009، شارك أمام نيجيريا في مباراة استعدادية للمنتخب الإفريقي قبل نهائيات كأس العالم 2010، على مستوى ناديه لم يحقق شيئاً ذلك الموسم رغم مشاركته في 21 مباراة وتسجيله هدفاً.

نواف العابد:

لعب 9 مباريات في الدوري ذلك الموسم واحتفل مع فريقه بالحصول على البطولة وكأس ولي العهد، ولعب مباراته الدولية الأولى أمام إسبانيا.

تيسير الجاسم:

قائد الأخضر الحالي لعب مباراته الدولية الأولى في 2004، وفي تلك الفترة لم يشارك دوليا مع المنتخب بسبب الإصابة التي جعلته يلعب 10 مباريات فقط ذلك الموسم، وحصل أهلي جدة فيه على المركز السادس.

محمد السهلاوي:

لعب موسمه الأول مع النصر وحصل على المركز الثالث في الدوري، وأمام إسبانيا لعب مباراته الأولى وسجل فيها الهدف الثاني للأخضر.

سلمان مؤشر:

لم يكن لاعباً دولياً ذلك الوقت، ومسيرته بنادي الهلال لم تكن تسير على ما يرام، لعب ذلك في صفوف القادسية معاراً، وساهم بإبقاء الفريق في الدوري الممتاز قبل أن يعود إلى الأزرق الذي نسّقه ورحل نحو الوحدة ذلك الصيف.

جمال باجندوح:

كان لاعباً في صفوف اتحاد جدة لدرجة الشباب، وبعد ذلك الموسم رحل إلى إنجلترا ليلعب في صفوف ويمبورن تاون، احتاج إلى 5 أعوام بعد كأس العالم 2010 ليلعب مباراته الدولية الأولى.

عبدالفتاح عسيري:

حينها لم يكن صانع ألعاب اتحاد جدة ينتمي لأي نادٍ، وتنقل بين أندية أهلي جدة والهلال بحثاً عن الفرصة، قبل أن يستقر المطاف به في حطين كلاعب درجة الشباب، بعد ذلك التاريخ بـ4 أعوام لعب مباراته الدولية الأولى أمام مولدوفا.