.
.
.
.

رئيس الرائد: فراق الرجل الوفي لم يكن سهلاً

نشر في: آخر تحديث:

أكد عبداللطيف الخضير، رئيس الرائد، أن انتقال أحمد الكسار إلى الاتفاق لم يأت بشكل سريع، مشددا في الوقت ذاته على أن اللاعب فضل عرض الأخير على العرض المقدم له من قبل ناديه.

في الوقت الذي قدم فيه شكره للحارس السابق، نظير حفظه لحقوق الرائد، إذ فضل الانتقال قبل دخوله الفترة الحرة بأشهر قليلة، والتي تتيح له التوقيع لأي ناد دون الجوع لناديه.

وقال الخضير لـ"العربية.نت": " انتقال الكسار لم يكن سهلا وسريعا، كما تصوره البعض، كل ما في الأمر أن عقد اللاعب تبقى فيه 4 أشهر قبل انتهاء عقده والر حيل إلى أي نادِ الرجوع للرائد، لكن وفاء اللاعب وأخلاقياته واحترافيته جعلته يتحدث مع إدارة النادي، ويبدي رغبته بالرحيل نظير العرض المغري المقدم له، ويريد فيه حفظ حقوق النادي لما تبقى من عقده".

وحول عرض الرائد، أجاب: " قدمنا عرضنا الاحترافي للتجديد مع الكسار، والبالغ 10 ملايين لـ5 مواسم، لكن عرض الاتفاق كان الأفضل بالنسبة لأحمد، الأهم هو حفظ حقوق النادي، لذا أود تقديم الشكر للكسار نظير ما قدمه خلال سنوات مضت مع الرائد، كما نتمنى له التوفيق، والمزيد من التألق خلال تجربته الاحترافية الجديدة".

وعن نية استقطابهم لحارس مرمى يعوض رحيل حارسهم الأسبق، أضاف: "لا نفكر في ذلك حاليا، فهد الشمري خاض ثلاث مواجهات قدم فيها مستوى رائعا، في الوقت الذي كان فيه الكسار سيحل بديلا له بعد عودته من الإصابة، كذلك يتواجد زملاء أكفاء بجانب الشمري، لكن ربما نقوم بذلك مستقبلا إن لزم الأمر".

وانتقل الكسار، في يونيو 2009 إلى الرائد قادما من نادي الترجي، وانضم لقائمة الأخضر السعودي خلال استحقاقات عدة سابقة، قبل أن يشد الرحال ويعود مجددا للساحل الشرقي عبر بوابة الاتفاق.