محمد كنو.. الانتقال.. بريطانيا.. أو هجر الكرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

وضع محمد كنّو، لاعب الاتفاق حداً لعلاقته مع ناديه، عندما غادر معسكر فريقه الإعدادي لمواجهة العروبة دون إذن، فيما هددت إدارة الاتفاق باتخاذ الإجراءات اللازمة معه وفق اللوائح الداخلية.

ووفقاً لمصادر "العربية.نت" فإن كنو أبلغ مسؤولين في إدارة ناديه عن رغبته الرحيل عن ناديه بعد عامين ونصف العام من توقيعه عقداً احترافياً مع الإدارة السابقة وإصراره على هذا الطلب، وزادت رغبته بعد وصول خطابين هلاليين لطلب خدماته، في وقت سابق من فترة الانتقالات الصيفية الحالية، ورفضتها الإدارة المؤقتة برئاسة أحمد بن علي، وواصل خالد الدبل الرئيس المنتخب مؤخراً تمسكه باللاعب.

وتسببت تصريحات الدبل الأخيرة حول تمسكه بخدمات كنو بغضب كبير في محيط اللاعب الشاب، خصوصاً أنه وقع عقداً لمدة 5 سنوات مع الفريق مضى منها عامان ونصف، يتقاضى بموجبها 250 ألف ريال سنوياً، فيما تناهز العروض التي وصلت العشرين مليون ريال، ولم يتم تنفيذ وعود كثيرة قُطعت سابقاً بتحسين عقد اللاعب.

وبحسب مقربين من كنّو فإنه بات يفكر بهجر كرة القدم إن استمر الاتفاقيون على ممانعتهم بيع عقده والتوجه إلى بريطانيا لإكمال دراسته الجامعية، على أن يعود بعد ذلك لممارسة كرة القدم كونه مازال صغيراً في العمر.

ومنذ بروز كنو في صفوف الاتفاق قبل موسمين، والأداء الباهر الذي قدمه أثناء مشاركاته مع المنتخب الأولمبي، بات متوسط الميدان هدفاً لعدد من الأندية المحلية، قبل تعرضه لإصابة الرباط الصليبي في بداية مشاركاته مع ناديه في دوري الدرجة الأولى الموسم الماضي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.