ماذا حدث خلال فترة غياب نور عن تسجيل الأهداف؟

قائد اتحاد جدة سجل آخر أهدافه في مارس 2013

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أنهى محمد نور، قائد اتحاد جدة صيام 30 شهراً عن تسجيل الأهداف، عندما أحرز ثنائية فريقه في شباك نجران في ثمن نهائي كأس ولي العهد الجمعة، ليسجل القائد المخضرم أول أهدافه منذ 9 مارس 2013 عندما تغلب الاتحاد على التعاون في دوري زين للمحترفين.

بعد ذلك الهدف، ووصولاً إلى ثنائية نجران، العديد من المتغيرات حدثت، أولها أن نور وجد نفسه خارج الاتحاد في المباراة التي تليها، عقب الخسارة أمام الهلال 4-2 أواخر ذلك الشهر، بعدما منحته إدارة محمد فايز إجازة مفتوحة حتى نهاية الموسم، وهو الأمر الذي رفضه صانع الألعاب وفضل الاستمرار كلاعب بقميص النصر كلاعب هاو.

وفي مايو من ذات العام حقق الاتحاد بطولته الأخيرة في كأس الملك عندما تغلب على الشباب، وفي يوليو رحل نايف هزازي، أحد أهم لاعبي اتحاد جدة إلى جانب نور في تلك الفترة نحو الشباب، واستمر الإسباني بينات قبل إقالته من قبل الرئيس المكلف عادل جمجوم وجلب الأورغوياني خوان فيريزيري، فيما تخلى جمجوم عن الكرسي في يناير 2014 لمصلحة إبراهيم البلوي الذي حصد النسبة الأعلى من الأصوات على حساب منافسه أحمد كعكي.

في فبراير 2014 حقق نور بطولة كأس ولي العهد مع النصر، وفي الشهر الذي يليه جمع إلى جانبه بطولة الدوري، فيما أقال البلوي فيريزيري واستعان بخالد القروني الذي أوصل الفريق إلى الأدوار النهائية في دوري الأبطال الآسيوي، وبعدها رحل أحمد الفريدي الذي شارك للمرة الأولى مع الاتحاد في مباراة نور الأخيرة أمام الهلال، نحو النصر، وعاد نور إلى الاتحاد من جديد.

مطلع الموسم الماضي لعب نور بشكل مستمر مع خالد القروني وعمرو أنور، قبل أن يختلف مع الروماني فيكتور بيتوركا الذي قرر إبعاده عن الفريق لفترة طويلة جداً، لكنه عاد في نهاية الموسم، ولعب آخر مباراة لبيتوركا أمام الهلال في كأس الملك، قبل أن تستقر إدارة البلوي على لازلو بولوني مدرباً للفريق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.