هل يجلب الإنفاق الضخم دوري الأبطال الآسيوي؟

ناديان من أصحاب الصفقات الضخمة حققا البطولة خلال 5 أعوام مضت

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

خلافاً لما هو متعارف عليه، حققت 3 أندية آسيوية بطولة القارة الصفراء خلال الأعوام الخمسة الماضية بميزانيات تقل كثيراً عن أخرى أنفقت كثيراً دون النجاح برفع الكأس، وآخرهم ويسترن سيدني واندررز الأسترالي البطل السابق، الذي حقق البطولة رغم المصاعب المالية التي عاشها قبل وبعد البطولة، وأدت إلى تخلصه من صنّاع إنجازه التاريخي.

هذه قراءة بسيطة لصرف الأندية على صفقاتها في آخر خمس نسخ من البطولة، تحديدا الصفقات الأجنبية التي تشكل الجزء الأكبر من الميزانية وعلاقتها بتحقيق اللقب أو الوصول للنهائي، مع إلقاء نظرة على ما صرفته الأندية في النسخة الحالية.

في هذه النسخة كان ناديا العين والهلال الأكثر صرفا على أجانبهم، حيث كلف أجانب العين أكثر من 17 مليون يورو منها 7 ملايين للمهاجم الأرجنتيني ساند، و8 ملايين للتشيلي فالديفيا. بالمقابل الهلال كلفوا أجانبه قرابة 16 مليون يورو، 6 ملايين منها ذهبت للبرازيلي نيفيز ومثلها للروماني رادوي.
المحصلة خرج العين من دور المجموعات والهلال خرج من دور الـ4. بالمقابل أطراف النهائي (ذوبهان الإيراني وسيونغنام الكوري) تكلفة أجانبهما أقل من قيمة بعض لاعبي الهلال والعين. البطل سيونغنام على وجه الخصوص كلف انتقال أغلى لاعبيه الكولمبي مولينا أقل من 900 ألف يورو.

في هذا البطولة كانوا أجانب السد القطري الأكثر قيمة بلا منازع، بلاعبين مثل الجزائري بلحاج والإيفواري كيتا والكوري لي جونغ سوو قيمتهم قرابة 14 مليون يورو، إضافة للبرازيلي لياندرو الذي ضمه السد بـ7 ملايين يورو لكنه استبدل في منتصف البطولة بالمهاجم السنغالي مامادو نيانغ الذي انتقل بـ7.5 مليون يورو، ليتجاوز مجموع ما صرفوه 28 مليون يورو.

في النهاية حقق السد اللقب بعد تعادله في النهائي مع جيونبوك الكوري وتفوقه بضربات الجزاء.

شهدت هذه النسخة الظهور الأول لغوانزو إيفرغراند الصيني الذي تجاوزت قيمة أجانبه 21 مليون يورو، حيث كلف انتقالهم في النصف الأول من البطولة 13 مليون يورو، ثم أضافوا البارغوياني باريوس الذي كلف 8.5 مليون يورو. يأتي بعدهم نادي الجزيرة الإماراتي الذي كلف لاعبه البرازيلي اوليفيرا 14 مليون يورو.

خرج الجزيرة من ثمن النهائي، وغوانزو من ربع النهائي، وأولسان كان البطل.

كان أجانب غوانزو الأكثر قيمة بعد أن تجاوزت قيمة تعاقداتهم الأجنبية في ذلك الموسم 26 مليون يورو، متفوقا على أندية مثل لخويا القطري الذي بلغت قيمة أجانبه 19 مليون يورو، والجزيرة الإماراتي الذي تجاوزت قيمة أجانبه 18 مليون يورو، والعين الإماراتي الذي بلغت قيمة انتقال لاعبه جيان فقط 14.5 مليون يورو.

في النهاية، خرج العين والجزيرة من دور المجموعات ولخويا من نصف النهائي. أما غوانزو فحقق اللقب بعد تعادله ذهابا وإيابا في النهائي ضد سيول الكوري وتفوقه بقاعدة الأهداف خارج الأرض. مع العلم أن قيمة أجانب سيئول أقل من ربع قيمة أجانب غوانزو.

في هذه النسخة، كان أجانب العين الإماراتي هم الأكثر قيمة، حيث تجاوزت قيمتهم 82 مليون يورو. تلاه غوانزو ايفرغراند الصيني بأجانب قيمتهم 22.5 مليون يورو، فالجزيرة الإماراتي بأكثر من 20 مليون يورو.

الجزيرة خرج من دور الـ16، غوانزو ايفرغراند خرجوا من دور الـ8، والعين خرجوا من نصف النهائي. أطراف النهائي كانوا الهلال بأجانب قيمتهم أقل من 12 مليون يورو، والبطل ويسترن سيدني بأجانب قيمتهم أقل من بعض لاعبي الهلال.

البطولة الحالية حطمت فيها بعض الأندية كل الأرقام السابقة، حيث بلغت قيمة أجانب غوانزو أكثر من 45 مليون يورو، منها 15 مليونا للبرازيلي غولارت، و14 مليونا للبرازيلي الآخر باولينهو. وجاء الأهلي الإماراتي خلفه بأجانب بلغت قيمتهم 23 مليون يورو دون حساب السنغالي موسى سو الذي تعاقدوا معه بـ17 مليون يورو ولم يضموه للقائمة الآسيوية. كلا الفريقين ما زالا مستمرين في البطولة.

في خمس نسخ ماضية من دوري أبطال آسيا فقط بطولتان حققتها الأندية الأكثر صرفا على صفقاتها الأجنبية، لكونها أفضل مقياس لضخامة الصرف في ظل عدم تواجد ميزانيات معلنة للأندية. مع العلم أن جميع الأرقام المذكورة لم تشمل رواتب اللاعبين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.