لقطة ختام: ياسر وغالب.. الشوق والغياب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

غياب الأول يقترب من العام، والثاني لا يبتعد عنه، أما الجماهير فهي تشعر بأن تلك الإصابة التي ضربت ركبتيهما كانت قبل مواسم، وشوق الأنصار لنجومهم كما يُقال جنون !.

ياسر صرخ من الألم في ديسمبر، ووقع غالب متألماً في مارس، ووصولاً إلى نوفمبر لا أثر لهما سوى في تمارين انفرادية أو جلسات علاجية، والجماهير مشتاقة وتنتظر !.

ياسر وغالب .. الملاعب اشتاقت لهما .. والغياب طال !.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.