.
.
.
.

المطوع يسحب ترشحه.. ويعلن اعتذار الداعم

نشر في: آخر تحديث:

أصدر فهد المطوع المرشح لرئاسة النصر بياناً رسمياً يؤكد من خلاله سحب ترشيحه واعتذار الأمير خالد بن فهد عن عضوية شرف النادي.

وقال المطوع في بيانه: نظراً لعدم وجود أي تقدم عملي لحصر الديون أو تدقيق ميزانيات النادي أو تسديد أجزاء الديون الثلاثة عن طريق شيكات مصدقة والتي كانت شرطاً أساسياً للترشح كما ورد في بياننا السابق، وبعد الاجتماع مع الداعم نود توضيح التالي:

1- نستغرب اللغة التي صدر بها بيان النادي ضدي رغم أني تقدمت للنادي بعد استقالة الإدارة وفي ظروف مالية صعبة، كما نستغرب الحملة الإعلامية الممنهجة تجاه الإدارة المرشحة ومحاربتها قبل أن تبدأ، حيث تهدف الحملة إلى تقسيم النصراويين وتعطيل مسيرة أي عمل إداري جديد، ونحن نعرف من يقف خلف هذه الحملة وما هي أهدافهم، علماً بأننا لم نصدر البيان السابق إلا لتوضيح مبادرة سمو الداعم وشرط ترشحي للرئاسة، وكذلك وجود بعض القضايا الخارجية ضد النادي والتي يجب البت بها قبل 28 مايو الجاري.

2- نستغرب الشائعات التي تم ترويجها بخصوص التخلي عن بعض نجوم الفريق وعن المفاوضات مع بعض اللاعبين والمدربين والتي لم تكن صحيحة إطلاقاً، بل تهدف إلى مواجهة الجمهور واللاعبين بالإدارة الجديدة قبل أن تبدأ العمل.

3- كان هناك عدم تجاوب مع مبادرة الداعم مع مطالبات بحصر الديون وتعيين محاسب قانوني وهو المطلب الذي أكد عليه الداعم في 3 اجتماعات شرفية ثم أكدنا عليه في البيان السابق، فلا يمكن سداد الديون قبل حصرها.

4- تنص المادة 28 من اللائحة الأساسية للأندية تسديد مجالس الإدارات جميع الالتزامات المالية عليها، ورغم علمنا بذلك قدم الداعم مبادرته بحصر الديون عبر محاسب قانوني تحت إشراف الهيئة العامة للرياضة ثم تسديدها بالتعاون بين 3 أطراف وبشيكات مصدقة إلا أن المبادرة لم تجد التجاوب المطلوب من ناحية تكليف المحاسب القانوني وحصر الديون أو تفاعل الأطراف الثلاثة بشيكات مصدقة.

5- أعلن الاعتذار عن ترشيح نفسي رسمياً لرئاسة النصر، ولرجالات النصر الخيار بترشيح أي شخصية أخرى أو استمرار الإدارة الحالية، متمنياً التوفيق للإدارة الحالية في قيادة دفة النادي.

6- أكد لي الداعم اعتذاره عن العضوية الشرفية النصراوية وبقاءه محباً دون التزامات أو مسؤوليات، مؤكداً بأن النصر كيان كبير لا يقوم على شخص واحد.