.
.
.
.

ماذا حل بأبطال آخر نهائي جمع أهلي جدة والنصر؟

الحوسني وجيزاوي انتقلا إلى الأصفر.. وسيموس رحل إلى الهند

نشر في: آخر تحديث:

مضى أكثر من 4 أعوام و11 يوماً على آخر مباراة نهائية جمعت الأهلي والنصر، وحينها حافظ الأول على البطولة التي حققها عام 2011 بفوزه على خصمه 4-1 بأهداف عبدالرحيم جيزاوي وعماد الحوسني وكامل الموسى مقابل هدف للبرازيلي فينسوس ريتشي.

واليوم، قبل المواجهة الثانية لهما على نهائي كأس الملك خلال العقد الأخير، لم يبق إلا 11 لاعباً ممن شاركوا في تلك المباراة، وكذلك مدرباهم اللذان رحلا بعد أقل من عام على ذلك النهائي.

كارل ياروليم، الرجل الذي اختار قائمة الأهلي في ذلك النهائي كان يعيش أفضل أيامه كمدرب مع أخضر جدة ذلك الحين، احتفل بكأس الملك وبلغ ربع نهائي دوري أبطال آسيا، وفي الموسم اللاحق خسر نهائي دوري أبطال آسيا 2013 أمام أولسان هيونداي وبعدها بدأت مسيرته بالتعثر وصولاً إلى إقالته من تدريب الفريق مطلع 2013، ورحل بعدها إلى الوحدة الإماراتي وأقيل بعد 4 أشهر، والآن يدير مالدا بوليسلاف التشيكي، ورفض الكثير من عروض العمل التي وصلته من أندية سعودية.

على الناحية الأخرى كان الكولومبي الخبير فرانشيسكو ماتورانا يدير النصر، حضر حينها في ديسمبر 2012، ومدد تعاقده مع الأصفر قبل ذلك النهائي واستمر حتى الموسم التالي، لكنه أقيل بعد الخسارة من الهلال 3-1، وبعدها استقر في كولومبيا ولم يدرب أي فريق حتى الآن.

في النصر كذلك، بقي من ذلك الفريق عبدالله العنزي وخالد الغامدي ومحمد عيد وعمر هوساوي وحسين عبدالغني وشايع شراحيلي ومحمد السهلاوي، أما الجزائري الحاج بوقاش فرحل إلى التعاون وتركه في شتاء 2013، وعاد إلى بلاده ليلعب لمولودية الجزائر والآن ينشط مع فريق اتحاد الحراش في الدوري ذاته.

وفي المقابل بقي سعود حمود في صفوف النصر موسمين بعد ذلك الموسم لكنه لم يشارك كثيراً، وفي الموسم الماضي رحل معاراً إلى الشعلة، وبعدها وقع معه النصراويون مخالصة مالية، أما خالد عزيز فتخلف عن حضور المعسكر التدريبي الذي أقامه النصراويون في برشلونة صيف 2012، وقرروا توقيع مخالصة مالية معه واختفى تماماً عن المشهد الرياضي عدا بعض المقابلات الإعلامية واللعب في دورات الحواري، وكذلك خالد الزيلعي الذي بقي في صفوف النصر دون تأثير ملحوظ حتى أعير مطلع الموسم الجاري إلى التعاون، بينما انتقل فينسوس ريتشي إلى الوحدة ومنه إلى التعاون وبعد ذلك انتقل إلى تشونبوك الكوري الجنوبي وشانتا كروز وبراغانتينو البرازيليين، وبات لاعباً عاطلاً بعد نهاية عقده مع الأخير بداية الشهر الجاري.

وفي الأهلي بقي كل من عبدالله المعيوف ومنصور الحربي وكامل الموسى وتيسير الجاسم، في المقابل غادر الكولومبي خايرو بالومينو صفوف الأهلي صيف 2013، وعاد في 2014 قبل أن يتخلص منه الأهلاويون بسرعة واستبداله بالمصري محمد عبدالشافي، والبرازيلي كوماتشو عاد إلى الشباب بعد ذلك الموسم ومن ثم غادر السعودية ليلعب في صفوف فيتوريا وبعده السيلية القطري، والآن يشارك مع ميامي الأميركي.

وبعد هدفيه في ذلك النهائي، انتقل عبدالرحيم جيزاوي إلى النصر ولعب موسماً ونصف ورحل بعدها إلى اتحاد جدة، ولا ينتم إلى أي نادٍ حالياً، أما عماد الحوسني فلعب في صفوف النصر في موسم 2014، ومثله فعل كامل المر الذي بقي موسمين مع النصر وانتقل مطلع العام الجاري إلى التعاون، ومعتز الموسى الذي حصل على حكم من غرفة فض المنازعات بفسخ عقده مع الأهلي ولعب هذا الموسم في صفوف نجران.

ورحل البرازيلي فيكتور سيموس عن صفوف أهلي جدة بعد خلافات مع البرتغالي بيريرا وانتقل إلى أم صلال القطري، وفي الصيف الماضي وقع مع غوا الهندي ولكنه لم يبق سوى 5 أشهر، ولا ينتمي حالياً لأي ناد.