.
.
.
.

مدرب الهلال.. قاد المكسيكيين إلى العالمية وأُقيل قبلها

ماتوساس حمل لقبي ليبرتادوريس وكوبا أميركا

نشر في: آخر تحديث:

اختار الهلاليون مدرباً أورغويانياً للمرة الثانية في تاريخ ناديهم بعد عمر بوراس الذي درب الفريق مطلع أواخر الثمانينات الميلادية، وبموجب العقد المبرم بين الطرفين سيكون جوستافو ماتوساس مدرباً للهلال في الموسم المقبل.

وينحدر ماتوساس من عائلة كروية، فوالده كان لاعباً في صفوف ريفير بلايت الأرجنتيني عندما ولد جوستافو في 1967، وبعدها بثلاثة أعوام شارك الوالد في كأس العالم 1970م مع منتخب الأورغواي.

الأرجنتنيني المولد، الأورغوياني الأصل يحمل سجلاً جيداً كلاعب، لعب لكبار أندية أميركا الجنوبية ابتداءً من بينارول وسان لوينزو وساو باولو وريسينغ الأرجنتنيني، فيما مثل ملقا وريال بلد الوليد الإسبانيان في التسعينات الميلادية إلى جانب تجربة قصيرة مع فريق ليديا المتواضع في 1994.

بطولاته كلاعب كانت مع بينارول فقط، حقق بطولتي دوري في 1985 و1986، وفي عام 1987 رفع كأس ليبرتادوريس على حساب أميركا دي كالي الكولومبي 3-1 في مجموع المباراتين، ورفع كأس كوبا أميركا مع الأوروغواي بعد الفوز على تشيلي بهدف.

بعد مشوار طويل في كرة القدم، توقف ماتوساس عن اللعب في 2002 بعد نهاية عقده مع كويريتاريو المكسيكي واتجه إلى التدريب في فريق فيلا إسبانيولا الأوروغوياني، وتدرج وصولاً إلى فريق دانوبيو وحينها حصل على بطولة الأوروغواي مع الفريق في موسم 2006-2007 كثالث بطولة دوري في تاريخ الفريق الذي أسسه مهاجرون من بلغاريا في الثلاثينات من القرن الماضي.

عاد موستات إلى بينارول كمدرب في 2007 لكنه لم يحقق النجاح، ورحل إلى بييا فيستا ويونيفيرسداد سان مارتين البيروفي ودانوبيو لكنه لم يحقق أي بطولة ليقرر الخروج من أميركا الجنوبية والتوجه إلى المكسيك لتولي تدريب كويريتاريو الذي ختم مشواره الكروي في صفوفه قبل 9 أعوام، وبالرغم من فشله بتحقيق أي بطولة مع الفريق إلا أن تجربته فتحت له الباب لتولي تدريب فريق ليون العريق وحقق معه لقب الدوري موسم 2011، وبطولة "أبيرتورا" 2013، و"كلوزورا" 2014، وقرر بعد ذلك الانتقال إلى تدريب أميركا المكسيكي.

في أميركا، جلب ماتوساس بطولة الكونكاكاف لأميركا بعدما فاز على مونتريال الكندي 5-3 في مجموع المباراتين، وتأهل إلى كأس العالم للأندية في اليابان شهر ديسمبر الماضي، لكن العلاقة بين الطرفين انتهت بسبب المشاكل، وحينها اتهم الإعلام الموالي لنادي أميركا، جوستافو بالبحث عن تدريب كروز أزول الغريم التقليدي للنادي المكسيكي وافتعال المشاكل مع إدارة النادي، بينما عرض موستاس الاستقالة في منتصف الموسم بسبب الانتقادات المتتالية رغم تحقيقه البطولة القارية، وفي نهاية المطاف رحل المدرب الأورغوياني إلى تدريب أطلس، وخرج أميركا من كاس العالم للأندية على يد غوانزو الصيني في ربع النهائي.

مع أطلس، بقي جوستافو 4 أشهر قبل إقالته في نوفمبر الماضي، بسبب عدم تحقيق بطولة الدوري، وبقي بلا عمل حتى أعلن الهلاليون تعاقدهم معه لموسم قابل للتجديد.