.
.
.
.

سعيد المولد: اتفاقي مع أهلي جدة على العودة تنقصه الجدية

نشر في: آخر تحديث:

أكد سعيد المولد، لاعب فارنزي البرتغالي السابق، عن وجود اتفاق بين وكيل أعماله من جهة وأهلي جدة من جهة أخرى للعودة إلى صفوف النادي في الموسم المقبل، بيد أن ذلك الاتفاق لم يتبعه أي خطوة جادة لإعادته إلى الأهلي حتى اللحظة.

وعاد المولد إلى جدة منتصف مايو الماضي بعد نهاية عقده مع فارنزي البرتغالي، ويتدرب حالياً في ناد صحي للاستعداد البدني واللياقي رغم أنه لا يتربط بأي نادِ.

وقال المولد لـ"العربية.نت" : فعلاً، هناك اتفاق بين إدارة الأهلي ووكيل أعمالي على العودة إلى النادي، لكن لم تحصل أي خطوة جادة في هذا الاتجاه حتى اللحظة. والآن أنتظر عروض الأندية الجادة للانتقال إلى صفوف أحدها شريطة تقديري واحترامي قبل الحديث عن المقابل المالي.

وأجاب لاعب أهلي جدة السابق على سؤال حول التركيز على التقدير والاحترام في حديثه عن عروض الانتقال قائلاً: بالنسبة لي التقدير والاحترام يأتيان قبل المال، فمن البديهي أن اللاعب يحترف كرة القدم مقابل أجر متفق عليه، أما أنا فلن التفت إلى المال بقدر اهتمامي بالتقدير والاحترام وكذلك الجديّة لأننا نتحدث هنا عن عمل.

ووجه الظهير الأيمن حديثه لما أسماهم بالمشككين قائلاً: احترفت في أوروبا وحصلت على بطاقتي وانتصرت في القضية.. إذا أردتوا أن تصدقوا أو لا تصدقوا، قضيتي انتهت من قبل أعلى سلطة في كرة القدم.

وحول تواجده على الصعيد الدولي مع المنتخب السعودي في الاستحقاقات المقبلة، قال: بالتأكيد أن إدارة المنتخب الفنية والمسؤولين عنه أعرف باحتياجاتهم، والأكيد إنني أشعر بالحزن لعدم استدعائي وهذا نابع من رغبتي بخدمة بلدي. وأتبع: هناك معاناة في خانة الظهير الأيمن وكل الأندية بحاجة إلى ظهير أيمن، وأعتقد بإني قادر على خدمة المنتخب في حال تواجدت في صفوفه، لكن إذا لم يحدث ذلك فلن أتوقف ولن تكون نهاية العالم بالنسبة لي.

ويؤكد المولد بأنه سينضم إلى فريق في الفترة المقبلة، رغم بقاء أيام قليلة على عودة التدريبات في أغلب الأندية، ويضيف: أنا واثق من إمكانياتي وأعرف ما سأقدمه، ويمكن ملاحظة أن كثير من النقاد والمحليين أنصفوني بعد رحيلي من الأهلي، معتبرين أن خروجي أثر على مستوى الظهير الأيمن في النادي، وهنا لا أسوق نفسي، بل أنقل ما قاله المحللون.

واعتبر سعيد أنه تطور كثيراً في البرتغال خلال الموسم الذي قضاه في صفوف فارنزي، وأردف: تطورت من النواحي اللياقية والبدنية والتكتيكة وحتى الذهنية، لعبت هناك ووجدت الإشادات من المدربين الذين مروا على الفريق وكذلك زملائي في فارنزي، فأنا لعبت 19 مباراة في الدوري من أصل 45 مباراة بسبب تأخر حصولي على البطاقة الدولية في البداية، وتأشيرة الدخول مطلع العام الجاري، وربما لو لم يحدث ذلك لشاركت في عدد أكبر من المباريات.