.
.
.
.

أيالا النصر.. دخل من النافذة ليلهب حماسة 43 ألفاً

نشر في: آخر تحديث:

لم يكن فيكتور أيالا، لاعب النصر الجديد اسماً يحظى بإعجاب كبير من متابعي كرة القدم في أميركا الجنوبية، حتى قبل بطولة كوبا أميركا المئوية التي اختتمت في الولايات المتحدة الشهر الماضي، وفي تلك البطولة غيّر اللاعب الباراغوياني نظرة المتابعين له.

كانت الساعة تشير إلى الدقيقة 70 والباراغواي تتأخر بهدفين أمام كولومبيا، وحينها أطلق أيالا كرة صاروخية من منتصف الملعب تقريباً، لم يشاهدها ديفيد أوسبينا حارس كولومبيا وأرسنال الإنجليزي إلا وهي تعانق الشباك ليلهب الهدف حماسة 43 ألف متفرج احتشدوا في ستاد روز بول بولاية كاليفورنيا الأميركية.

وسرعان ما كتب موقع "بليتشر ريبورت" الأميركي الشهير بأن أيالا حسم لقب صاحب أجمل هدف مبكراً، لكن ذلك الهدف لم يأخذ الأصداء الواسعة معتمداً على جماله، بل بتصريحات أيالا عقب المباراة، بعدما كشف بأنه استدعي إلى المنتخب قبل دقائق من آخر موعد لتقديم قوائم المنتخبات.

وكان أيالا خارج قائمة رامون دياز للبطولة، لكن تعرض نيستور أورتيغوزا إلى الإصابة دفع المدرب الأرجنتيني إلى ضم لاعب لانوس.

عن تلك البطولة، قال أيالا: لقد دخلت إلى البطولة من النافذة، كنت أتوقع بأني لن أشارك في كوبا أميركا بسبب أن الأمور لم تسر معي والمنتخب بشكل جيد خلال المناسبات الماضية، لكن الحقيقة احتجت إلى هذا الهدف لإعادة الثقة بقدراتي والحصول على فرص أخرى لتمثيل بلادي.

وكانت مسيرة أيالا، لاعب الوسط المشهور بتسديداته القوية تسير بشكل يخالف ما خطط له وحلم من أجله، بعد عدة تجارب مع أندية بلاده، كان أبرزها ليبرتاد نادي العاصمة أسونسيون، الذي شارك معه لمدة 5 مواسم، شارك معه في 30 مباراة في كأس أندية ليبرتادوريس، سجل خلالها 6 أهداف وصنع 4 أهداف دون تحقيق أي لقب.

لكن أمور أيالا اختلفت كثيراً بعد انتقاله إلى لانوس الأرجنتيني، وبعد عام من انتقاله حقق بطولة كوبا سودا أميركانا في 2013، وبات عنصراً أساسياً في قائمة الفريق، مشاركاً في 156 مباراة أحرز خلالها 20 هدفاً وصنع 17 لزملائه.

يقول فيكتور بعد هدفه الشهير: لقد نضجت كثيراً مع لانوس، اختلف وضعي خلال الأعوام الأربعة الماضية، والآن أريد أن أعكس ثقة مسؤولي الفريق بقدراتي على مستواي مع منتخب بلادي.