"أبو جلمبو" تدخل أيالا معركة المدرجات قبل الملعب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

فجر الأربعاء حطت طائرة الخطوط التركية في العاصمة الرياض، وعلى متنها اللاعب البارجوياني العالمي فيكتور أيالا، واحد من أبرز وجوه كوبا أميركا الأخيرة، لاستكمال المباحثات بينه ونادي العاصمة النصر، تمهيدا لتمثيل الفريق في مباريات الموسم السعودي الذي ينطلق بعد أسبوع.

أيالا.. أو مدفع الكُرات، لم يتوقع أن يحظى بذلك الاستقبال الكبير في المطار، بسبب أن الوقت فجرا، وبسبب عدم معرفته بشعبية ناديه الجديد وربما أيضا لعدم معرفته بهوس السعوديين بكرة القدم وتنافس أندية البلاد المحموم وجماهيرها تجاه بعضها البعض. رفقة المدفعجي اللاتيني وصل محاميه ووكيل أعماله وأحد اصدقاءه، ورغم عدم معرفته بكل العناوين الكبيرة للكرة الخضراء، إلا أن كاميرات المصورين التقطت أيالا وهو يثني سبابته وإبهامه حول انفه، في تطبيق للإشارة الشهيرة التي يتبادلها بعض الرياضيين السعوديين عند الانتصار منذ سنوات، ولقيت رواجا هائلا بعد تحقيق النصر لبطولة الدوري موسم 2014، وأحدثت جدلا ورفضا في أوساط كثيرة تعدت الرياضي منها، وسميت مجازا (ابو جلمبو) .

حركة ثني السبابة والابهام مكونين نصف دائرة حول الانف، واحدة من ثقافات المجتمع السعودي عند الغضب، وتفسر بإنها إشارة بلوغ الهدف رغما عن أنف الرافضين، وتستخدم غالبا في أقصى درجات الضدية عند احتدام المنافسة بين طرفين، فكيف عرفها الفتى البارجوياني القادم من أقصى الارض، وهي إحدى تقاليد ومورثات المجتمع غير المكتوبة؟.

يزول الاستغراب، إذا ما علمنا أن بعض مشجعي الأزرق القطب الآخر في العاصمة، سربوا إبان بطولة كوبا إمريكا الأخيرة مفاوضات بين اللاعب وناديهم، وأن مشجعي الاصفر استغلوا الموقف للتعبير عن ظفر ناديهم باللاعب الكبير من أمام جارهم ومرروا له الاشارة وأغلب الظن أن الفتى البارجوياني قلّد ما رآه من مستقبليه ظنا منه أنه شعار أو شيء ما ينتمي لناديه الجديد، ولا يعرف أنه أوقع بنفسه في أتون معارك المدرجات قبل أن تطأ قدمه المعشب الأخضر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.