.
.
.
.

8 أسماء سعودية بقيت منذ الفوز على تايلاند قبل 5 أعوام

نور والمولد والمنتشري والعتيبي أعلنوا اعتزالهم كرة القدم

نشر في: آخر تحديث:

قبل 4 أعوام و10 أشهر، حضر التايلانديون إلى الرياض منتشين بالتعادل السلبي الذي جمعهم بالمنتخب السعودي ضمن التصفيات الأولية قبل كأس العالم 2014، وحينها احتشد 33 ألف سعودي في الملعب حتى نهاية المباراة التي ابتسمت لأصحاب الأرض بثلاثية محمد نور وأحمد الفريدي ونايف هزازي.

وفي ذلك اليوم، كان فرانك رايكارد مدرباً للمنتخب السعودي، ولم يمض على استلامه المنصب إلا 3 أشهر، لكنه رحل نهائياً عن المنتخب السعودي، واعتزل التدريب بعد ذلك التاريخ بـ14 شهراً.

ودفع ريكارد بقائمة مكونة من وليد عبدالله وحسن معاذ وأسامة هوساوي ونايف هزازي وتيسير الجاسم ونواف العابد، وهم من بقي من قائمة تلك المباراة وربما يعودون إلى لقاء تايلاند المقبل يوم الخميس في الرياض، أما أسامة المولد ومحمد نور فأعلنا اعتزالهما كرة القدم نهاية الموسم الماضي، وابتعد سعود كريري عن المنتخب السعودي بعد الخروج من كأس آسيا 2015، ولم يعد محمد الشلهوب إلى الأخضر بعدما تقدم به العمر وقلت دقائق لعبه مع فريقه الهلال.

وفي المقابل، يعاني عبدالله الزوري، الذي كان أساسياً ذلك اليوم، من إصابة أبعدته عن الهلال والمنتخب السعودي منذ أواخر الموسم الماضي، وغاب أحمد الفريدي عن قائمة الأخضر عندما تواجد مع اتحاد جدة بسبب الإصابات، قبل أن يعود مطلع 2015 إلى المنتخب، لكنه ابتعد عقب تعرضه إلى إصابة الرباط الصليبي شهر أبريل من ذات العام.

وفي قائمة الاحتياط، تواجد ياسر المسيليم ويحيى الشهري، وهما الوحيدان اللذان ضمهما بيرت فان مارفيك إلى قائمة الأخضر الحالية، أما عبدالله الأسطا وأحمد عطيف فلم يلعبا مع المنتخب السعودي منذ فترة طويلة، وأعلن حمد المنتشري اعتزاله كرة القدم نهاية الموسم الماضي، أما حسن العتيبي الحارس الاحتياطي فرحل عن الملاعب عام 2012، وبقي ناصر الشمراني مستبعداً منذ كأس آسيا 2015، أما إبراهيم غالب فيتعالج من إصابة الرباط الصليبي للمرة الثانية خلال ما يقارب عام.

وبقي راشد الرهيب في الملاعب، لكنه لم يشارك مع المنتخب السعودي، وكذلك عبدالعزيز الدوسري لاعب الهلال، بينما كان كأس الخليج 2013 آخر عهد ياسر القحطاني بالمنتخب السعودي.