الأخضر يسعى لتكريس عقدة التصفيات للعراق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يسعى المنتخب السعودي لتكريس عقدة التصفيات النهائية للمنتخب العراقي، حينما يلتقيان الثلاثاء على ملعب شاه علم بالعاصمة الماليزية كوالالمبور في المرحلة الثانية من منافسات المجموعة الثانية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

ويسيطر الأخضر على نتائج مبارياته أمام المنتخب العراقي في التصفيات النهائية لكأس العالم إذ تواجها أربع مباريات، فاز السعوديون في ثلاث منها مقابل تعادل وحيد.

ولا يعكس التفوق السعودي على العراق في المباريات المونديالية كافة المواجهات بين المنتخبين، نتيجة انتصار العراقيين 14 مباراة مقابل 8 خسائر ومثلها تعادلات في 30 مباراة جمعتهما.

ونجح المنتخب السعودي في تحقيق أول ثلاث نقاط له في التصفيات بعد فوزه الصعب على المنتخب التايلاندي 1-صفر الخميس الماضي في الرياض، في حين استهل المنتخب العراقي مشواره بالتصفيات بخسارة من أمام المنتخب الأسترالي 2-صفر على ملعب الأخير.

أولى المواجهات كانت بحثاً عن التأهل إلى مونديال 1982 في إسبانيا، والتقى المنتخبان في التصفيات الأولية على استاد الأمير فيصل بن فهد، وحينها سجل أمين دابو هدف الفوز الوحيد ليحقق الأخضر ومدربه مانييلي الفوز.

وبعد 12 عاماً، احتضنت الدوحة المواجهة المونديالية الثانية بين المنتخب السعودي ونظيره العراقي، وتقدم الهداف أحمد راضي لمنتخب أسود الرافدين في الدقيقة الأولى، وبعد 35 دقيقة عدل سعيد العويران النتيجة التي بقيت على حالها بعد ذلك حتى نهاية المباراة، وفي تلك التصفيات نجح السعوديون بالوصول إلى كأس العالم للمرة الأولى في أميركا.

وفي تصفيات مونديال 2002 وقع المنتخبان في مجموعة واحدة إلى جانب إيران وتايلاند والبحرين، وسجل عبيد الدوسري هدف الفوز في المباراة الأولى أواخر الشوط الأول، وفي مباراة الإياب التي أقيمت في الأردن سجل عبدالله الشيحان هدفاً مبكراً، لكن عبدالوهاب أبو الهيل عدل النتيجة قبل أن يحرز الشيحان هدف الفوز في الدقيقة 80، ونجح الأخضر بعد ذلك بالوصول إلى المونديال الآسيوي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.