16مدينة سبقت كوالالمبور في تاريخ مواجهات الأخضر والعراق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

ستكون كوالالمبور الماليزية المدينة رقم 17 التي تحتضن مواجهات المنتخبين السعودي والعراقي منذ بدأت مواجهاتهما قبل 40 عاماً في تصفيات كأس آسيا 1976 التي لعبت في بغداد.

وخاض المنتخبان مبارياتهما قبل المواجهة المونديالية في الرياض، بغداد، الدوحة، المنامة، عمان، دبي، أبوظبي، تشنغدو ، جاكرتا، الدار البيضاء، نيودلهي، سيول، الدمام، جدة، الطائف ومسقط.

ولعب المنتخبان مباراتهما الأولى على ملعب الشعب في العاصمة العراقية بغداد ضمن تصفيات التأهل إلى كأس آسيا 1976، وانتهت بالتعادل 1-1، قبل أن يفوز أصحاب الأرض في المباراة الثانية 2-1، وبعدها لعب المنتخبان في كأس الخليج 1979 وانتهت لمنتخب العراق بهدفين.

وفي الرياض، كانت المباراة الأولى في تصفيات كأس العالم 1982 وانتهت بفوز أخضر بهدف أمين دابو، وبعدها بسبعة أعوام فاز العراقيون في كأس الخليج 1989 بهدفين، وبعد سنوات لعب المنتخبان مباراتين وديتين انتهت كلتاهما بالتعادل السلبي.

وتعرض المنتخب السعودي إلى هزيمة قاسية في كأس الخليج 1976 عندما خسر مباراته أمام العراق بنتيجة 7-1 على استاد خليفة الدولي في الدوحة، وفي 1993 تعادل المنتخبان في ذات المدينة 1-1 ضمن تصفيات كأس العالم 1994، أما المنامة عاصمة البحرين فاحتضنت 3 مباريات بين المنتخبين، كانت الأولى في كأس الخليج 1986 وفاز فيها المنتخب السعودي 2-1، وفي المباراة الثانية ضمن تصفيات كأس العالم 2002 وانتهت بهدف عبيد الدوسري لمصلحة الأخضر، أما المباراة الأخيرة فكانت في كأس الخليج 2013 وحينها فاز العراقيون 2-0.

ولعب المنتخبان مباراتين في عمّان عاصمة الأردن، وانتهت لمصلحة السعودية، وكانت الأولى في تصفيات كأس العالم 2002 وسجل خلالها عبدالله الشيحان هدفين لتنتهي المباراة بفوز الأخضر 2-1، وفي المباراة الثانية في إطار التأهل إلى كأس آسيا 2015 وانتهت لمصلحة السعوديين بهدفي أسامة هوساوي وناصر الشمراني.

واحتضنت الدمام آخر مباراة رسمية بين المنتخبين في تصفيات كأس آسيا 2015 وأسفرت عن فوز سعودي 2-1 بهدفي تيسير الجاسم وناصر الشمراني مقابل هدف ليونس محمود، وقبلها خاض الأخضر ودية أمام أسود الرافدين في 2010 وسجل خلالها يونس محمود هدف المباراة الوحيد. وفي المقابل لعبت في جدة مباراتان الأولى كانت ودية قبل كأس العالم 2006 وانتهت 2-2 بهدفي نواف التمياط وسامي الجابر مقابل هدفين سجلهما حيدر عبدالأمير وناصر شكرون، والمباراة الثانية كانت ضمن بطولة كأس العرب 2012 وانتهت عراقية بهدف.

والتقى المنتخبان في الطائف مرة واحدة كانت في بطولة كأس العرب 1985 وانتهت عراقية بنتيجة 3-2.

ولعب المنتخبان مرة واحدة في دبي، كانت ضمن دور المجموعات في كأس آسيا 1996، وسجل فيها فهد المهلل هدف المباراة الوحيد، أما أبوظبي فاحتضنت مباراتين بينهما، الأولى في كأس الخليج 1982 وانتهت بالتعادل، والثانية في كأس الخليج 2007 وسجل فيها ياسر القحطاني هدف الفوز السعودي الوحيد.

وشهدت مسقط هزيمة قاسية للمنتخب السعودي أمام العراق برباعية لا رد لها في كأس الخليج 1984، وفاز العراقيون في الدار البيضاء المغربية 2-1 في دورة الألعاب العربية 1985.

وعلى صعيد البلدان الآسيوية، كانت نيودلهي الهندية أول بلد آسيوي تستضيف المنتخبين، في نصف نهائي دورة الألعاب الآسيوية 1982 وانتهت المباراة عراقية بهدف، وبعدها بأربعة أعوام فاز السعوديون في ذات البطولة على العراق بركلات الترجيح في سيول عاصمة كوريا الجنوبية.

وخلال بطولة كأس آسيا 2004، ودع الأخضر دور المجموعات بخسارته أمام العراق 2-1 في تشنغدو الصينية، وبعدها بثلاثة أعوام سجل يونس محمود هدفاً في شباك السعودية، ليحتفل العراقيون بلقب كأس آسيا 2007 في جاكرتا عاصمة إندونيسيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.