.
.
.
.

الواكد: مارفيك مميز.. ومشوار الأخضر صعب

نشر في: آخر تحديث:

أكد عبدالله الواكد، لاعب المنتخب السعودي السابق، أن الأخضر قدم أداءً مميزاً خلال المباريات التي لعبها في التصفيات، مشيداً بالعمل الكبير الذي قام به المدرب الهولندي فان مارفيك منذ استلامه زمام الأمور الفنية.

وقال الواكد في حديثه لـ"العربية.نت": "مارفيك قدم عملاً مميزاً إلى الآن والنتائج التي حققها الأخضر بقيادته تشهد بذلك، وهو اسم كبير بغض النظر عن الانتقادات التي تعرض لها سابقاً".

وزاد: "مستوى المنتخب السعودي يسير بشكل تصاعدي خاصة في النصف ساعة الأخيرة من مواجهة العراق والتي استطعنا من خلالها أن نلقب النتيجة ومباراة استراليا الماضية مؤشر إيجابي، لاسيما أننا في كل مباراة ننجح في هز شباك الخصوم".

وأشار الواكد إلى أن مواجهة المنتخب الإماراتي غداً على استاد الجوهرة المشعة ستكون صعبة للغاية، وقال: "مباراة الامارات لن تكون سهلة أبداً بل على العكس ستكون في غاية الصعوبة ويجب علينا أن نستغل اللقاءات التي تكون على أرضنا وأيضاً أن نستغل فرصة لعب المنتخب الاسترالي أمام المنتخب الياباني غداً وأن يكمل اللاعبون مستواهم المميز الذي ظهروا به في مباراة استراليا الماضية ولو أن النتيجة غير مرضية كوننا كنا نبحث عن النقاط الثلاث ولكن المستوى كان مميزا".

وأضاف: "المنتخب الإماراتي يملك عدداً من النجوم أمثال عموري وأحمد خليل وعلي مبخوت وهم قادرون على صناعة الفرق في الملعب، وأيضاً سيدخلون المباراة بحافز الفوز الذي سيجعلهم يتخطونا في الترتيب بفارق نقطتين وسيمنحهم دافعا قويا".

وأوضح لاعب المنتخب السعودي أن الفوز على المنتخب الإماراتي لا يعني التأهل، وقال: "من وجهة نظري أن المنتخب الذي سيصل إلى 18 نقطة سيتأهل إلى المونديال والأخضر حتى في حال فوزه على الإمارات سيصل إلى النقطة 10 وامامه مشوار طويل إذ سنواجه اليابان في طوكيو في المرحلة المقبلة وسيكون الدور الثاني أصعب بكثير من الدور الأول كوننا سنلعب كل مبارياته خارج أرضنا باستثناء لقاء اليابان".

وأشاد الواكد بالدور الكبير الذي يقوم به الجهاز الإداري بالمنتخب لإعداد اللاعبين للمباريات، وزاد: "لا شك أن الجهاز الإداري يقوم بمجهود كبير وعمله تكاملي مع الجهاز الفني، إذ إن أغلب لاعبينا يشاركون في التصفيات لأول مرة باستثناء أسامة هوساوي وتيسير الجاسم اللذين سبقا أن شاركا في آخر تصفيات نهائية شاركنا بها وهي المؤهلة لمونديال جنوب إفريقيا 2010".

وامتدح المدرب الهولندي في قدرته على توظيف اللاعبين وإعادتهم الى مستوياتهم، وقال: "الأخضر فقد في التصفيات لاعبين مهمين هما الهداف محمد السهلاوي وياسر الشهراني إلا أنه لم يتأثر كثيراً بل نجح بتسجيل الأهداف واتوقع أن هدف ناصر الشمراني في مرمى استراليا سيمنحه حافزا كبيرا في المباريات المقبلة، وسيكون لدينا خط هجوم قوي بوجود الثلاثي السهلاوي والشمراني وهزازي".

وحول قلة وجود المهاجمين في الدوري السعودي، أضاف: "المشكلة في الأندية فهي مهمتها اعداد اللاعبين وتصديرهم للمنتخب ويجب عليها أن تهتم بهذا الجانب ولدينا أكثر من مشكلة ليست فقط في خط الهجوم فقط بل حتى في خط الدفاع والان كرة القدم تغيرت واللاعبون المحترفون الجاهزون لا يحتاجون إلى معسكرات طويلة بل فقط يكفيهم قبل المباراة بخمس أيام كما يحدث بالمنتخبات العالمية".

وحول الفارق الفني بين الحقبة الحالية للمنتخب وتلك التي نجحت بالتأهل لمونديال 2002 والذي كان الواكد أحد نجومها قال: " في تصفيات مونديال كوريا واليابان 2002 خضنا مباريات قوية في مجموعتنا التي ضمت منتخبات إيران والبحرين والعراق وتايلاند وكنا نملك لاعبين مميزين ولديهم خبرة كبيرة داخل الملعب وهو ما ساعدنا على التأهل، والآن يملك المنتخب لاعبين مميزين على مستوى المهارة الفردية والسرعة مثل العابد وفهد المولد والفرج ويحتاجون فقط للخبرة الكافية داخل الملعب".