الخراشي: فوز الأخضر أو خسارته ليست نهاية المطاف

نشر في: آخر تحديث:

يرى محمد الخراشي، المدرب السابق للمنتخب السعودي، أن فوز أو خسارة الأخضر أمام مضيفه المنتخب الياباني في الموقعة المرتقبة الثلاثاء المقبل، لن تكون نهاية المطاف بالنسبة للمنتخب السعودي، إذا ما أراد تحقيق حلم التأهل إلى مونديال روسيا 2018.

وقال الخراشي في حديثه لـ"العربية.نت": "مواجهة المنتخب الياباني هامة جدا وضرورية لمنتخبنا الوطني، لكن تحقيق الانتصار فيها أو خسارتها –إذا ما شاء الله- لن تكون نهاية المطاف، حيث ينتظر الأخضر مباريات أخرى مصيرية لا تقل أهمية عنها، وستكون تحديا كبيرا بالنسبة للاعبي الأخضر".

وعن الهولندي فان مارفيك، قائد الدفة الفنية للأخضر، تابع بقوله: "فان مارفيك، مدرب قدير على مستوى عال، ومنذ استلامه زمام الأمور الفنية وهو يقوم بعمل كبير ظهرت نتائجه جليا على المنتخب السعودي ومستوياته خاصة خلال مواجهاته الأخيرة أمام الإمارات وأستراليا، أعتقد أنه يدرك جيدا خطورة المنتخب الياباني على أرضه وبين جماهيره، لذا سيتعامل مع المواجهة بالشكل الأمثل والمطلوب".

ويرى المدرب الوطني أن خبرة لاعبي الأخضر ستشكل عاملا رئيسيا وهاما خلال المواجهة، وعن ذلك أضاف: "أعتقد أن لاعبي الأخضر اكتسبوا خبرة كافية من خلال مواجهات عدة واستحقاقات هامة سابقة، وستكون تلك الخبرة عاملا رئيسيا وهاما خلال المواجهة من أجل تخطي تلك العقبة".

وعن الأجدر بحماية شباك الأخضر وخلافة الحارس ياسر المسيليم الغائب عن المواجهة بسبب الإصابة، زاد الخراشي: "ثلاثي الحراسة المستدعى للمعسكر هو الأنسب والأجدر من وجهة نظري بعد المستويات التي قدموها خلال الفترة الأخيرة، لكن قرارا مثل هذا بيد محمد اليامي، مدرب الحراس، والذي بدوره يحدد الأجهزة قبل إبلاغ فان مارفيك بذلك، لكن القرار الأول والأخير هو بيد المدير الفني، وأرى بأن وليد عبدالله سيكون اختيارا مناسبا بسبب خبرته العريضة بشعار الأخضر".