.
.
.
.

أجانب تركوا بصمات لا تنسى في تاريخ الديربي

نشر في: آخر تحديث:

عام 1963 كان أول ديربي، جمع النصر والهلال، وخلال 53 عاماً، لعبوا 150 ديربي، تركت في أذهان المشجعين أكثر من 150 ذكرى.

أكثر من 150 لحظة حاسمة، مؤثرة، وأكثر من150 بصمة، وهنا لاعبين، تركوا بصمة في ديربي العاصمة.

ماجد، أو سامي، الهريفي أو الثنيان، ياسر أو السهلاوي، ليس هؤلاء، بل أبرز الأجانب، أجانب لن ينساهم ديربي الرياض.

ريفيلينيو البرازيلي، الذي شاهد إبداعاته أبناء الجيل الحالي على التيلفزيون أو على يوتيوب، ومن شاهده في الملعب يتحدث عنه وعن هدف سلاح المدرعات.

هدف ريفلينيو ذاك كان عام 1980، وفي تلك الثمانينات كان لدى النصر برازيلي اسمه ليرا، ترك بصمة في ديربي أيضاً، وفي تلك الحقبة أيضاً، هز نجيب إمام شباك النصر بركلة خلفية مزدوجة.

ننتقل إلى تسعينيات القرن الماضي، إلى أحمد بهجا، ديربي الـ 4-4 ، شهير جداً، وبهجا كان أحد رجاله، وبهجا هو الأجنبي الوحيد في التاريخ الذي هز شباك طرفي ديربي الرياض.

حسين أزميجاني، ألباني، تألق في الملاعب السعودية وتألق أمام الهلال، وتألق معه أوهين كندي، الإثنان رفعا لقبي دوري مع النصر والمنافس كان وقتها القطب الثاني في العاصمة.

الهلال مع نهاية التسعينات امتلك مدافع اسمه الجا ليتانا كان سدا منيعاً في الديربي، حتى ان الزامبي هز شباك النصر مرة، أما بداية الالفية فكان ريكاردو الكاتو، هذا الرجل سجل في النصر هدفين بغضون دقيقة، كما أنه صاحب أشهر ركلة جزاء لم تحتسب.

هدف كاريوكا بشباك محمد الدعيع له مكان ضمن ذكريات الديربي.

وذكريات الديربي تقول أن مارسيلو تفاريس لم يخسر أي مباراة أمام النصر، ولكن قبل ذلك بسنوات كان كيتا فاضل هز الهلاليين مرتين وقيادة النصر بعشرة اللاعبين للفوز.

عام 2006 كان طارق التايب مع الهلال، والليبي كان حاسماً في أكثر من ديربي.

النصر كان عندهم إلتون خوزيه، البرازيلي الماهر بالركلات الحرة، أما حسام غالي، ديربي الرياض ذكرياته سيئة للمصري حسام غالي، منشطات، وشجار مع حسين عبد الغني.

الهلاليون يتذكرون السويدي ويلهامسون في الديربي، أما النصراويون فيتذكرون كيف كاد فيغاروا أن ينقذهم من هزيمة رباعية نظيفة،ولكن .. الروماني رادوي، أطلق قذيفة صاروخية في النهاية، والنهاية كانت مع نيفيز.