.
.
.
.

بعد 26 عاما.. أين هم نجوم النصر والاتحاد؟

نشر في: آخر تحديث:

ستة وعشرون عاماً، كان الأمير فيصل بن تركي لم يكمل عامه الثامن عشر بعد، وكان أحمد مسعود يخطط ليصبح رئيساً ذهبياً، وكان ملعب رعاية الشباب في جدة ممتلئاً، وكان آخر نهائي كأس ولي عهد جمع الاتحاد والنصر.

محمد الفايز علق على تلك المباراة، لا يعلق الآن، محمد الفودة كان الحكم، الآن ربما يحللها تيلفزيونيا ً، شاكر العليان، حرس مرمى النصر وقتها، بعدها بعام حرس مرمى المنتخب في نهائي آسيا، واختفى عن الساحة الرياضية.

أما موسى عيد، ففارق الحياة عام 2004 بحادث مروري، وبعده بعام فارق الحياة رئيس النصر في ذلك النهائي الأمير عبد الرحمن بن سعود، أما رئيس الاتحاد، فأصبح ذهبيا، رفع مع ناديه كل الألقاب، وحقق كل الانجازات، وعندما استعد لإعادة فريقه للتويج مجدداً بفترة ثالثة، لم يسعفه الوقت.

بندر الهندوس أصبح مدرباً للناشئين في نجران، ومحمد السويد محللا تيلفزيونيا.

أحمد جميل كابتن الاتحاد واصل مسيرته، وحفله الاعتزالي كان عام 2011 أمام طرابزون التركي.

أغلب لاعبي النصر في ذلك النهائي ابتعدوا عن الساحة الرياضة، كمساعد طرير، محمد العتيق، خالد العبودي، وبندر العمران.

ناصر المرشد اعتزل بعد ذلك النهائي بخمس سنوات، وخالد الهزاع اتجه نحو الإدارة الرياضية، كان مديرا للكرة في الرائد، وخالد السميح دخل العسكرية وأصبح ضابطا.

أما مرحوم المرحوم، فبعد ان أختفى 8 سنوات، وبعد ابتعاده عن الإعلام والرياضة، ظهر في لقاء مع "العربية" العام الماضي.

ماجد عبدالله واصل كتابة اسطورته، وواصل حصد الجوائز حتى بعد اعتزاله.

أما ناصر الجوهر مدرب النصر في ذلك النهائي، قاد المنتخبات السعودية أكثر من مرة ابتداء من عام 1999، والآن هو كبير المدربين مع الاتحاد السعودي.

مدرب الاتحاد كان الالماني تيو بوكير، ذهب إلى لبنان وبعدها الزمالك في مصر، عاد للسعودية من بوابة الوحدة، وعاد إلى لبنان مرة ثانية، ودرب عديدا من الفرق هناك والآن آخر أخباره أن نادي الإمارات أقاله مع نهاية العام الفائت.

عند الاتحاد محمد الخليوي توفي قبل عامين، فايز الشمراني أختفى، عادل الثقفي مدرب ناشئين وشباب في الاتحاد، وجبرتي علي مدرباً للبراعم، أما صاحب الهدف في ذاك النهائي، اسماعيل الحكمي فأبتعد عن الوسط الرياضي.