.
.
.
.

28 مباراة احتاجها الاتحاديون لرفع الذهب مجدداً

نشر في: آخر تحديث:

قبل 4 أعوام أو تنقص قليلاً رفع الاتحاديون بطولتهم المحلية الأخيرة عندما تغلبوا على الشباب في نهائي كأس الملك 2013، وتلا ذلك انتظار طويل دام 28 مباراة، بقيادة 7 مدربين وإدارة 5 رؤساء حتى رفع الاتحاديون كأس ولي العهد بفضل هدف محمود كهربا في شباك النصر.

وما بين كأس الملك 2013 وكأس ولي العهد 2017، أقصي الاتحاديون من 9 بطولات كأس محلية لعبوا خلالها 28 مباراة، فازوا في 19 منها وخسروا 9 مباريات.

وكانت بطولة كأس السوبر السعودي أول بطولة يفقدها الاتحاديون بعد التتويج بكأس الملك 2013 عندما خسروا أمام الفتح، وبعد ذلك شاركوا في كأس ولي العهد 2014 وخرجوا من ثمن النهائي بركلات الترجيح أمام الخليج، وفي ذات الموسم خسروا ذهاباً وإياباً أمام غريمهم الأهلي في نصف نهائي كأس الملك.

وفي موسم 2014-2015 تكفل الهلال بإقصاء الاتحاد من بطولتي كأس ولي العهد وكأس الملك، وفي الأولى تغلب عليه 3-2 في ثمن النهائي، والثانية أقصاه من نصف النهائي بنتيجة 4-1، أما الموسم اللاحق فخرج من نصف نهائي كأس ولي العهد أمام الأهلي وغادر كأس الملك أمام النصر من ذات الدور، وفي النسخة الحالية أقصاه الطائي من دور 32.

وبعدما أتبع النصر بالجيل والقادسية والباطن والأهلي، تفوق التشيلي خوزيه لويس سييرا على 6 مدربين قادوا الاتحاد في بطولات الكأس المحلية، ولم ينجحوا بالحصول على الألقاب، وهم بينيات سان خوسيه، خوان فيريزيري، خالد القروني، عمرو أنور، بيتوركا، لازلو بولوني.