.
.
.
.

دونيس وداني.. فشلا في السعودية ووصلا دوري أبطال أوروبا

مدرب الهلال السابق يواجه ريال مدريد.. ولاعب أهلي جدة يلعب أمام تشيلسي

نشر في: آخر تحديث:

سيشهد الجولة الأولى من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا ظهور جيورجيوس دونيس مدرب الهلال السابق في ملعب سانتياغو برنابيو، بينما سيقود داني كينتانا خط وسط قرة باغ الأذربيجاني في ملعب ستامفورد بريدج أمام تشيلسي اللندني، عقب فترة من رحيلهما عن الدوري السعودي بعد تجربتين لم تصيبا النجاح.

وقاد دونيس، المقال من تدريب الهلال والشارقة الإماراتي، فريقه أبويل نيقوسيا القبرصي إلى دور المجموعات عقب تجاوز سلافيا براغ التشيكي، ليقع في واحدة من أصعب المجموعات بالبطولة إلى جانب ريال مدريد وبروسيا دورتموند وتوتنهام اللندني.

وحضر دونيس إلى الهلال مطلع عام 2015 بعد خسارة الأزرق بطولتي دوري أبطال آسيا وكأس ولي العهد أمام ويسترن سيدني واندررز وأهلي جدة، ليعيد بعضاً من وهج الفريق بالحصول على بطولة كأس الملك أمام الغريم التقليدي النصر، ويتبعها بكأس السوبر على حساب الأصفر ذاته.

وفي موسم دونيس الثاني واجه العديد من المشاكل، أولها خلافاته غير المعلنة مع المهاجم ناصر الشمراني الذي كان يجلس دائماً على مقاعد البدلاء، وأقصي بعدها في الدقيقة الأخيرة من نصف نهائي دوري أبطال آسيا أمام أهلي دبي، لكنه نجح بتحقيق لقب كأس ولي العهد على حساب أهلي جدة بهدفي ناصر الشمراني ونواف العابد.

وبعد منافسة شرسة مع أهلي جدة على تحقيق اللقب، سقط الأزرق على ملعب الأخير بثلاثية مقابل هدف واحد، ليخسر الهلال اللقب قبل جولتين من النهاية، وبعدها تعادل في المباراة الأولى أمام لوكوموتيف طشقند في ثمن نهائي دوري الأبطال الآسيوي، وتعلن إدارة الهلال إقالته، بعدما خسر في 5 مباريات دورية ذلك الموسم وتعادل أربع مرات.

ورحل بعدها المدرب اليوناني الهادئ إلى الشارقة الإماراتي، وأقيل بعدها بأشهر معدودة، ليبقى عاطلاً قبل العودة إلى أبويل القبرصي الصيف الفائت.

وفي المقابل، أحضر الأهلاويون الإسباني داني كينتانا، خريج أكاديمية فالنسيا الإسباني مطلع موسم 2014-2015، ونجح في ظهوره الأول بتسجيل هدف التقدم على النصر في مباراة انتهت أهلاوية بهدفين مقابل هدف.

وبعدما حقق بطولة كأس ولي العهد مع أهلي جدة، على حساب الهلال الذي كان يدربه لورينت ريجيكامب، وحل دونيس بديلاً عنه، لم يصنع كينتانا إلا هدف واحد، واكتفى بهدفه الوحيد على النصر ليلغي الأهلاويون عقده، ويستبدلونه باليوناني إيوانيس فيتفاتدزيديس.

وبعد انتقاله إلى قرة باغ، ساهم الأهلاوي السابق بتجاوز كوبنهاغن الدنماركي في التصفيات النهائية، ليبلغ الفريق الأذربيجاني مجموعة صعبة إلى جانب أتلتيكو مدريد وروما الإيطالي وتشيلسي الإنجليزي.