.
.
.
.

"فونتيلو".. ملعب صنع نجوم البرتغال

نشر في: آخر تحديث:

يعود المنتخب البرتغالي للعب في "استاد يو دو فونتيللو" في مدينة فيسيو البرتغالية لما فيه من نتائج كبيرة للمنتخب الأول في الوديات السابقة ولفوز منتخب البرتغال تحت - 17 عام ببطولة كأس أوروبا عام 2003.

وخاض المنتخب البرتغالي لقاءين وديين فيه أمام ليتوانيا وجورجيا وفاز فيهما، كان آخرهما قبل 9 أعوام، وستكون مواجهة السعودية هي ثالث مباراة دولية يخوضها أبطال أوروبا على الملعب الصغير الذي يستوعب 12 ألف متفرج.

واستضاف منتخب البرتغال نظيره الليتواني عام 2000 في مباراة ودية، انتهت بخمسة أهداف مقابل هدف، تعاقب على تسجيلها جواو بينتو، لويس فيغو، روي كوستا من نقطة الجزاء، بيتو، وباوليتا، فيما كان آخر لقاء ودي لعبه منتخب "برازيل أوروبا" عام 2008، وانتهى بهدفين دون مقابل أمام جورجيا سجلهما جواو موتينيو، وسيماو سابروسا من ركلة جزاء.

ويظهر 8 لاعبين لأول مرة في تشكيلة المنتخب البرتغالي الحالية، أبرزهم لاعب الوسط برونو فيرنانديز المتألق مع سبورتنغ لشبونة البرتغالي، وروني لوبيز جناح موناكو الفرنسي بعد تسجيله 3 أهداف وصناعته لـ5 من 16 لقاء مع النادي الفرنسي، والمهاجم بروما المتوهج مع لايبزيغ الألماني، وأخيرا غونزالو باسينسيا المستدعى مؤخرا بديلا للمصاب إيدير.

واستطاع منتخب البرتغال للفئة السنية تحت 17 عاماً، إحراز البطولة الأوروبية قبل 14 عاما، بعد أن صعد من مجموعته بانتصارين على الدنمارك بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وفوز آخر على المجر بهدفين دون رد.

وتعادل منتخب البرتغال مع نظيره الإنجليزي، في الدور نصف النهائي بهدفين لمثلهما في الوقت الأصلي، قبل أن يصعد البرتغاليون إلى النهائي عبر ركلات الترجيح، وفي النهائي الذي انتهى في الوقت الأصلي، استطاع منتخب البرتغال الظفر بالبطولة الأوروبية، بعد تغلبه على منتخب إسبانيا بهدفين مقابل هدف، وساهم كل من جواو موتينيو، ميغيل فيلوسو، هيلدير بوستيغا وبرونو غاما، بالفوز في البطولة الأوروبية في تلك السنة.