.
.
.
.

إدواردو وخربين يسعيان لتكرار إنجاز بصير وسيرجيو

نشر في: آخر تحديث:

يأمل الثنائي البرازيلي كارلوس إدواردو والسوري عمر خريبين إلى تكرار ما فعله الثنائي البرازيلي سيرجيو ريكاردو والمغربي صلاح الدين بصير حينما نجحا بقيادة الهلال إلى التتويج باللقب القاري في نسختي 97 و2000 أمام فريقي ناغويا وجابيليو اليابانيين.

وستكون مهمة الثنائي ادواردو وخربين صعبة للغاية كون الجماهير الهلال تعقد عليهما آمالاً كبيرة للحصول على اللقب القاري الغائب عن خزانة الأزرق مدة جاوزت 15 عاماً، حيث إن آخر لقب كان في عام 2002 أمام هيونداي الكوري في نهائي أبطال الكأس.

ويدين الهلال للمهاجمين إدواردو وخربين في هذه النسخة بعدما سجل الأول 7 أهداف، في حين سجل الثاني 9 أهداف وضعته في صدارة الهدافين بجانب البرازيلي هالك مهاجم شنغهاي الصيني.

ويأمل الثنائي في أن يضعا بصمتهما في مواجهتي النهائي ويعيدان مافعله الثنائي المغربي صلاح الدين بصير والبرازيلي سيرجيو ريكاردو أمام الفرق اليابانية.

وقدم المغربي صلاح الدين بصير أداءً مميزاً خلال مشاركته مع الهلال في نسخة 97 حينما خاض نهائي كأس الكؤوس أمام ناغويا غرامبوس الياباني والذي انتهى بفوز أزرق العاصمة 3-1.

وساهم بصير بحصول فريقه على اللقب حينما تمكن من صناعة الهدف الأول لزميله آنذاك سامي الجابر الذي استغل التمريرة المتقنة، وأودع الكرة في الشباك.

ولم يكتف بصير بذلك بل نجح في تسجيل الهدف الثالث الشهير حينما خطف الكرة من حارس المرمى الذي تباطأ بتسديدها ليضعها في الشباك انتهت من خلاله المواجهة.

‬وفي نهائي بطولة أندية آسيا أبطال الدوري نجح البرازيلي سيرجيو ريكاردو بقيادة فريقه الهلال إلى انتزاع اللقب بعد أن قدم أداءً لافتاً في مواجهتي نصف النهائي والنهائي بتسجيله 4 أهداف.

وواجه الهلال نظيره سوون سامسونغ بلووينغر الكوري الجنوبي على ستاد الملك فهد الدولي بالرياض، في نصف النهائي وفاز بهدف نظيف سجله البرازيلي سيرجيو ريكاردو.

وفي نهائي القارة أمام جوبيلو ايواتا قدم البرازيلي سيرجيو أداءً لافتاً بعدما تمكن من تسجيل أهداف فريقه الثلاثة في المواجهة التي انتهت 3-2.

وكانت المباراة متكافئة بين الطرفين حيث تقدم الهلال بهدف مبكر بعد مرور 3 دقائق عن طريق سيرجيو، إلا أن الضيوف نجحوا بقلب الطاولة عند الدقيقتين 18،19، لينتظر الهلال حتى الدقيقة الأخيرة من الشوط الثاني حينما نجح سيرجيو بتمديد المباراة إلى الشوطين الإضافيين بتسجيله هدف التعادل، ليتمكن اللاعب نفسه من تسجيل هدف الفوز عند الدقيقة 102 "هدف ذهبي" لينهي الحكم المواجهة بفوز الهلال 3-2.