.
.
.
.

جمهور الهلال والنصر.. اختلف في كل شيء واتفق على "سيلفا"

نشر في: آخر تحديث:

تعتبر متابعة مباراة الفريق الآخر بكافة تفاصيلها من أساس التنافس بين جماهير الهلال والنصر، وبعد أشهر معدودة من تندر جماهير "الأصفر" على جيرانهم بعد هدف البرازيلي رافائيل سيلفا لاعب أوروا ريد دايموندز الياباني في نهائي دوري أبطال آسيا، عاد الهلاليون إلى تداول صور جورجي سيلفا بعد إحرازه هدفين في مرمى الأصفر.

وبعد هدف رافائيل سيلفا القاتل في مرمى عبدالله المعيوف خلال الدقائق الأخيرة من نهائي دوري أبطال آسيا أواخر نوفمبر الماضي، بدأ عدد من جماهير النصر تداول صوره واحتفاليته الشهيرة كنوع من ذر الملح على جراح الهلاليين الذين كانوا يمنون النفس بالحصول على لقبهم الآسيوي السابع.

وانتقلت احتفالية سيلفا التي تشابه التحية العسكرية إلى جماهير الأصفر الذين كانوا يستخدمونها في كل مناسبة لإغاضة جيرانهم عقب خسارتهم الآسيوية، وانتقل الأمر إلى لاعبين سابقين. والكل استغل سقوط الهلال ليشمت به رغم أن النصر لم يشارك في البطولة أساساً، لكن ذلك من شروط التنافس الشديد بين قطبي العاصمة السعودية.

وبعد 4 أشهر من ذلك الهدف الذي حرم الهلال من البطولة الآسيوية، جاء سيلفا آخر واسمه الأول جورجي ليقود فريقه الباطن إلى فوز تاريخي وعريض على حساب النصر في الدوري السعودي للمحترفين بعدما صنع الهدف الأول وسجل الثاني والثالث.

لكن جماهير الهلال احتفت بسيلفا "الآخر" ربما بطريقة تفوق ما فعله جمهور النادي الشمالي، أن يسقط الأصفر برئيسه ومدربه ولاعبيه الجدد بسبب ما فعله لاعب برازيلي ولقبه سيلفا كذلك.

مساء الخميس وفي الساعات الأولى من صباح الجمعة، كان الهلاليون يعيدون على أنصار منافسهم التقليدي اسم سيلفا دون توقف، وكأنهم ينتقمون مما فعله الصفر بهم قبل أشهر، وانتشرت صور جورجي سيلفا وهو يحتفل بهدفيه أمام النصر وسط تندر الهلاليين، رغم أنهم في صدارتهم ويبتعدون كثيراً عن النصر الثالث، ولا يعنيهم فوز أو خسارة الباطن، لكنه التنافس !.

لا يعرف التنافس بين فريق وآخر حدوداً، بل إن جماهير الناديين ستستغل أي حدث للتندر على بعضها بعضا حتى وإن كان لا يعني فريقها بشكل مباشر، وربما هذا ما يبقي التنافس بين ذلك الفريق والآخر حياً إلى الأبد.