.
.
.
.

ربيع سفياني يكشف قصة أصعب 20 ثانية في مسيرته الكروية

نشر في: آخر تحديث:

أقر ربيع سفياني، مهاجم اتحاد جدة، ومسجل هدف فريقه الثاني في مرمى الفيصلي بأن أصعب لحظات مسيرته الكروية كانت انتظاره لقرار الحكم مارك كلاتينبرغ بعد أن ألغى هدفه بداعي التسلل ثم عاد لاحتسابه عبر تقنية الفيديو.

وتوّج اتحاد جدة بطلاً لكأس الملك، بعدما هزم الفيصلي بثلاثة أهداف لهدف، سجلها عبدالرحمن الغامدي وربيع السفياني وعبدالعزيز العرياني بصناعة سفياني.

وأثار هدف ربيع سفياني في الشوط الإضافي الأول، الشك، ليُلغى بداعي التسلل، قبل أن يعود الحكم الإنجليزي، مارك كلاتنبيرغ، للاحتكام إلى تقنية الفيديو، واحتساب الهدف الثاني للنادي الغربي.

وقال ربيع لـ"العربية.نت": انتظار الحكم بين قرار إلغاء الهدف واحتسابه، كانت أصعب 20 ثانية في مسيرتي الكروية.

وواصل لاعب الفتح والنصر السابق: أكدت لزملائي قبل انطلاق المباراة بأننا سنسجل 3 أهداف في مرمى الفيصلي، وهو ما تحقق في الأشواط الإضافية.

وانتقل سفياني إلى اتحاد جدة شتاء العام 2017، ومدد عقده حتى نهاية الموسم الحالي، وعن الاستمرار أجاب: وأتمنى البقاء في الاتحاد فأنا سعيد جداً هنا، كما أن الدعم الجماهيري الذي وجدته من أنصار الاتحاد كبير للغاية، ودائماً أقول بأن جماهير الاتحاد هي اللاعب رقم واحد.

وعن فرحته الجنونية لحظة احتساب الهدف، علّق لاعب الفتح السابق: فرحتي بكأس الملك تفوق فرحة الفوز بالدوري، لأنها بطولة تعتمد على 90 دقيقة على عكس الدوري الذي استطعنا حسمه قبل نهاية الموسم بأكثر من جولة.

ولعب ربيع في صفوف الفتح بين أعوام 2008 - 2014، حقق فيها بطولة الدوري الوحيدة وانتقل بعدها إلى النصر، ليلعب بعدها في الفتح معاراً ثم التعاون على سبيل الإعارة، قبل الانتقال إلى اتحاد جدة في عام 2017.

واختتم سفياني حديثه بتوقع تأهل الأخضر إلى الدور الثاني: أتوقع تأهل المنتخب إلى الدور الثاني كون المجموعة لا تضم منتخبات متمرسة عدا أوروغواي، وليس من الصعب التأهل عبر المركز الثاني.