خالد العطوي.. مدرس كَتَب "التاريخ" مع الأخضر الشاب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يقود خالد العطوي مدرب منتخب السعودي للشباب في مواجهته الخامسة عشرة مع الأخضر ضد اليابان في نصف نهائي كأس آسيا تحت 19 عاما بإندونيسيا في المباراة التي تقام يوم الخميس، ولم يخسر العطوي في المواجهات الـ14 السابقة، ويقود فريقه بكل هدوء وطموح بعد أن حجز مقعدا للمرة التاسعة في مونديال الشباب 2019 في بولندا.

ويسير صاحب الـ "42 عاما" على خطى مضى عليه من قبله مدربون وطنيون، كتبوا النجاح مع الفئات العمرية، وفاز العطوي بجائزة أفضل مدرب شاب في 2016، بعد أن نجح في قيادة فريق النجوم الأحسائي خلال ثلاث سنوات من الدرجة الثالثة إلى دوري الدرجة الأولى.

رسم المدرب الشاب خطة مميزة مع لاعبيه للوصول إلى مونديال بولندا، حيث فاز على كل من واجهه في إندونيسيا، ويبحث عن اللقب رقم 4 في تاريخ منتخب الشباب بعد أن غاب عن الخزائن منذ 1992.

ولم ينجح المدرب الذي ولد في الدمام كلاعب، إذ لم يستمر مع الفئات السنية في نادي العيون الأحسائي، واستثمر تجاربه مع ناشئي نادي العيون حينما كتب السطر الأول في مسيرته التدريبية في 2008، إلى جانب وظيفته كمدرس لمادة التاريخ، بعدها بعام انتقل إلى نادي الفتح كمساعد مدرب للناشئين، ولم يمض عام حتى عاد إلى العيون كمدرب للفريق الأول ونجح في قيادة الفريق إلى التأهل لدوري الدرجة الثانية.

العطوي انتقل إلى فريق آخر في الأحساء .. هو النجوم .. بدأ مدربا في الفئات السنية .. وطموحه وحماسه قاده لقيادة الفريق الأول .. والآن هو على رأس منتخب السعودية للشباب .. وصل بهم إلى الهدف .. وتفصله خطوتان عن تحقيق اللقب القاري الكبير.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.