.
.
.
.

"البلاي ستيشن" والسداسية.. قصص تسبق لقاء النصر والشباب

نشر في: آخر تحديث:

يبحث الشباب عن فوزه الأول على النصر منذ عام 2016، في الدوري، حيث أنهى الليث الأبيض اللقاء بابتسامة الانتصار، بهدفين حملا توقيع الجزائري محمد بن يطو، والمدافع سند شراحيلي مقابل هدف وحيد كان للبولندي أدريان.

وبعد ذلك فرض الفارس الأصفر شخصيته، حيث فاز في ثلاث مواجهات وواحدة انتهت بالتعادل الإيجابي، ولكن يحتفظ الشباب بهذه الغلبة ولمدة 7 مواسم متتالية، حيث لم ينجح النصر في تغيير هذا الواقع في 13 مباراة متتالية في الدوري، فقد فاز الشباب خلال 7 لقاءات و6 أخرى انتهت بالتعادل، قبل أن تأتي المباراة الشهيرة التي تعرف بمباراة "مرعي" إشارة إلى الحكم مرعي العواجي، الذي أغضب إدارة الشباب برئيسها القديم الجديد خالد البلطان. وكانت للنصر سطوة على الشباب في مواجهات الدوري في منتصف التسعينات، حيث حرم الشباب من الفوز يف 7 لقاءات.

ومع كل مواجهة بين الفريقين العاصميين تستدعي الذاكرة ذكريات كثيرة، حيث ما زال اسم ماجد عبد الله يتصدر الهدافين التاريخيين في مواجهات الفريقين، بـ15 عشر هدفا، والذي يطارده ناصر الشمراني سعيا لمعادلة تزعمه هدافي الدوري حيث تصدرها المهاجم الأسطوري 6 مرات مقابل 5 للزلزال، وأيضا تصريحات البلاي ستيشن للرئيس خالد البلطان للذين يريدون التعاقد مع أحمد وعبده عطيف، وأيضا أول نهائي على كأس الدوري بنظام المربع الذهبي عندما فاز الشباب بهدف فهد المهلل، والسداسية التاريخية للفريق الأبيض في شباك النصر.

وهناك لاعبون كثر مثلوا الفريقين، ويأتي في مقدمتهم فؤاد أنور وفهد المهلل، انتقلا من الشباب إلى النصر، وتلتهم أسماء كثيرة غادرت أسوار الليوث إلى النصر، كان آخرهم وليد عبد الله وعبد الله الأسطاء المدافع الأيسر فيما كسب الشبابيون خدمات بدر الحقباني وأخيرا حسن الراهب.