.
.
.
.

سوريانو.. ترك ولادة ابنته ليمزق شباك الخصم

نشر في: آخر تحديث:

يعتبر الإسباني جوناثان سوريانو أحد أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف في الفترة التي قضاها بالدوري النمساوي مع سالزبورغ، حينما سجل 172 هدفا بين عامي 2012 و2017.

وأعلن الهلال، يوم الجمعة، تعاقده مع المهاجم الإسباني صاحب الـ33 عاما، على أن يتم قيده في كشف الفريق الأول بفترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

وكان جوناثان سوريانو فاجأ الجميع بعدما أعلن قبل أيام إنهاء تعاقده مع غوان بكين الصيني، عندما قرر عدم تمديد عقده، وأعلن ذلك على حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام".

يمتلك سوريانو تجارب عديدة طوال فترته الماضية، وتعد حقبته مع المدرب الإسباني بيب غوارديولا الأبرز، بعدما رفضه بيب عندما كان يشرف على تدريب برشلونة الإسباني، وشارك حينها مع فريق برشلونة "ب" قبل انتقاله إلى النمسا.

وتحول جوناثان سوريانو إلى "آلة تهديف" حسب ما وصفته الصحافة الإسبانية حينها، وحقق أرقاما مميزة في 202 مباراة سجل 172 هدفا وصنع 72 وتوج معهم بأربعة ألقاب دوري، وتلقى في تلك الفترة عروضا عديدة، وكان قاب قوسين أو أدنى من العودة إلى النادي الكاتالوني مجددا في 2016، عندما فكر برشلونة في التعاقد مع مهاجم آخر ليكون بديلا لسواريز، وطرح ضمن أفضل الخيارات باعتبار إنه لعب في برشلونة "ب"، مع نوليتو الذي رفض إشبيلية بيعه، بينما أبدى جوناثان سوريانو رغبته بالعودة مجددا في تصريحات لـ "راديو كاتالونيا".

وأبرز اللحظات التي ما زالت حاضرة في ذاكرة اللاعب، كانت في إبريل 2013، عندما غاب سوريانو عن الشوط الأول لحضور ولادة ابنته، قبل أن يعود إلى الملعب ليسجل ثلاثة أهداف في الشوط الثاني.

وتعود التفاصيل، عندما استأذن اللاعب من إدارة النادي وأخذ عطلة من أجل البقاء مع زوجته في المستشفى، وبعدما شاهد زوجته أنجبت طفلته الثالثة والتي تدعى "أبريل"، قبل مباراة ريد بول سالزبورغ وخصومه ولفسبيرغر، قال لي زميله في الفريق إنه عليه إخبار المدرب بأنه يريد اللعب في المباراة إذا استطاع.

وكان سالزبورغ يتواجد ثانيا في الدوري النمساوي، ودفع به المدرب في الشوط الثاني وأحرز ثلاثية ومنح فريقه الفوز والنقاط الثلاث، وقال بعد اللقاء: إنه يوم لا يصدق بالنسبة لي، بعدما أتيحت لي فرصة اللعب وتسجيل ثلاثة أهداف، أعتقد أنني لن أنسى أي وقت قريب.

ويعد المهاجم سوريانو أحد اللاعبين المتواجدين في قائمة أغرب 10 ضربات جزاء سددت في العالم حسب وسائل الإعلام الأوروبية، بعدما سدد ركلة جزاء في لقاء مع فريقه ضد رابيد فيينا، ووضع سوريانو الكرة بشكل لا يصدق في المدرجات.

وتعود بدايته في براعم إسبانيول، وشارك معهم في الفريق الأول وتوج بلقب كأس الملك، وخاض عدة تجارب إعارة في الفترة من 2006 حتى 2009، بعدها لعب مع رديف برشلونة بسبب غوارديولا.

وانتقل في يناير 2017 إلى الدوري الصيني، لعب 36 مباراة وأحرز 31 هدفا، وفي مجمل مسيرته الاحترافية لعب ما يقارب 351 لقاء وأحرز 245 هدفا وصنع 82 أيضا، وتعرف على زوجته عندما كان عمره 12 عاما وهي في التاسعة من عمرها، حيث كان يلعب مع شقيقها في براعم إسبانيول.

وفي نهاية 2014، تطرقت الصحافة الكاتالونية إلى المشوار التهديفي للاعب الذي تحطمت أحلامه في "كامب نو"، وكان المهاجم الوحيد الذي تغلب على كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد السابق كأكثر لاعب سجل في عام 2014، حينما سجل سوريانو 53 هدفا للفريق النمساوي، مقابل 49 هدفا لصالح رونالدو رقم 49.