.
.
.
.

السعودية تستضيف أبطال العالم في الغولف

نشر في: آخر تحديث:

تستعد السعودية لاستضافة البطولة السعودية الدولية لمحترفي الغولف بمشاركة نخبة من أبطال العالم من بينهم 4 من الخمسة المصنفين الأوائل على مستوى العالم، حيث تنطلق ابتداء من 31 يناير 2019 على مدى 4 أيام بملاعب الرويال غرينز في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وهي أحدث المحطات العالمية ضمن منافسات بطولة "الجولات الأوروبية لمحترفي الغولف" وأول بطولة عالمية لرياضة الغولف في السعودية.

ويترقب عشاق رياضة الغولف حول العالم أحد أهم البطولات على المستوى الفني والمالي، بعد تأكيد مشاركة أهم نجوم الغولف الذين سيتنافسون لحصد جوائز البطولة المالية والتي تزيد عن 3.5 مليون دولار، ويستمر فيها السباق نحو صدارة الترتيب العالمي، حيث خطف الإنجليزي جستن روز صدارة التصنيف العالمي قبل أيام من انطلاق بطولة "السعودية الدولية"، من منافسه الأميركي والمصنف الثاني حالياً بروكس كايبكا، كما يسعى المصنف الثالث والخامس عالمياً، الأمريكيان داستن جونسن وبريسون ديشمبو للاقتراب أكثر من صدارة التصنيف العالمي للاعبي الغولف المحترفين.

وكان الاتحاد السعودي للغولف وبدعم من الهيئة العامة للرياضة قد وقع في لندن مطلع العام الماضي مذكرة تفاهم مع بطولة الجولات الأوروبية للمحترفين، للعمل على استضافة السعودية لسلسلة من البطولات المرموقة عالمياً.

وقال ياسر الرميان، رئيس الاتحاد السعودي للغولف: هذه الاستضافة تعكس سعينا الحثيث نحو جعل هذه البطولة واحدة من أهم بطولات الغولف على مستوى العالم، ونطمح منذ البداية إلى تنظيم حدث يبرز الوجه الحضاري للمملكة ومستقبلها المشرق للمنطقة والعالم، وها نحن نسير على الطريق لتحقيق ذلك. ويضيف الرميان: من خلال منشأة الغولف عالمية السمات لدى نادي رويال غرينز للغولف، فإننا نتطلع لأن نصبح محط أنظار العالم ونسلط الأضواء على الأصول والثقافة والتراث العريق وبيئة الأعمال المتميزة التي تحتضنها السعودية وما نملكه من مقومات وكوادر لإنجاح هذا الحدث، وسيحظى اللاعبون العالميون المشاركون في البطولة بأحد أروع البطولات تنظيماً وأكثرها تميزاً.

وقد أبدى أحمد لنجاوي الرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، سعادته باستضافة أحد أهم البطولات العالمية المرموقة في رياضة الغولف وبمشاركة أبرز نجومها على مستوى العالم، وقال اللنجاوي: نسعى لتصبح مدينة الملك عبدالله الاقتصادية الوجهة السياحية والترفيهية الصاعدة في المنطقة وتلبية للطلب المتزايد على قطاع السياحة والترفيه؛ عن طريق تطوير عدد من المشاريع النوعية، ومنها منشأة نادي الغولف رويال غرينز وما تحويه من مرافق هي الأفضل على المستوى العالمي.

وقال اللاعب العالمي جاستن روز: سمعت الكثير من الأمور الإيجابية حول السعودية، وسعيد جداً أن أشارك في صناعة الحدث التاريخي بالمشاركة في أول بطول عالمية بالسعودية، ومتشوق لخوض منافسات أحدث محطات بطولة الجولات الأوروبية للمحترفين.

كما صرح هنريك ستينسون، أحد أبرز المشاركين في البطولة والحائز على البطولة المفتوحة للمحترفين عام 2016: أشارك في بطولة الجولات الأوروبية للمحترفين منذ العام 2001، وكنت محظوظاً بلعب الغولف في جميع أرجاء العالم، ولكن لم يسبق لي زيارة السعودية، وتبدو الفرصة رائعة لزيارتها الآن لما سمعته حول الخطط والخطوات الكبيرة لتطوير ونشر اللعبة بالسعودية، ومتحمس لخوض غمار المنافسة ضد أفضل لاعبي العالم في هذه البطولة.

ويعد "الاتحاد السعودي للغولف الجهة المنظمة لرياضة الغولف في السعودية، وهو يضطلع بمهمة تطوير اللعبة والارتقاء باللاعبين السعوديين ودعمهم للوصول إلى البطولات العالمية المرموقة، كما يحظى بالعضوية الكاملة في مجلس اتحادات الغولف الوطنية ،(CONGU)، ويلتزم بتطوير لعبة الغولف لخدمة جميع السعوديين والمقيمين في السعودية.

وتعد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية أحد أهم وأكبر المشاريع الاقتصادية التي يديرها القطاع الخاص على مستوى العالم، وتتمحور حول إقامة مدينة متكاملة تبلغ مساحتها 181 مليون متر مربع على ساحل البحر الأحمر إلى الشمال من مدينة جدة. وتحتضن الأحياء الساحلية التي تقدم الحلول السكنية المتنوعة لمختلف مستويات الدخل، وميناء الملك عبدالله الذي يعد ليكون أحد أكبر الموانئ في العالم، وكذلك حي الحجاز الذي يضم واحدة من محطات قطار الحرمين السريع، إضافة إلى الوادي الصناعي الذي يقام على مساحة 55 مليون متر مربع والذي تمكن من جذب العديد من الشركات العالمية والوطنية الرائدة. وتعد شركة إعمار المدينة الاقتصادية المطور الرئيسي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والمدرجة في سوق الأسهم “تداول”، وهي شركة مساهمة عامة سعودية تأسست عام 2006.

ويعتبر نادي رويال غرينز للغولف أحد أندية الدرجة الأولى الحصرية في رياضة الغولف، ويقع مقره في "مدينة الملك عبدالله الاقتصادية" بالسعودية. ويمتلك النادي ملعب غولف عالمي مخصص للبطولات يضم 18 حفرة، ومن تصميم شركة "يوروبيان غولف ديزاين"، ومن المرجح أن يصبح "نادي رويال غرينز للغولف" واحداً من أفضل النوادي الرياضية والوجهات الترفيهية في المنطقة.

وتحتفي الجولة الأوروبية بنخبة من لاعبي الغولف المحترفين من مختلف أنحاء العالم. وفي عام 2018، ستضم قائمة "الجولة الأوروبية" 47 بطولة على الأقل تُقام في 30 بلداً حول العالم، بما في ذلك 8 بطولات ضمن سلسلة "رولكس" والتي تندرج جميعها ضمن إطار منافسات "السباق إلى دبي". وتشكل هذه المنافسة، التي تحتفي بالحضور العالمي لـ "الجولة الأوروبية" ودبي، مسابقة تستمر موسماً كاملاً لتحديد الفائز بـ "الجولة الأوربية"، والتي أحرزها البريطاني تومي فليتوود للمرة الأولى في عام 2017، وحاز عليها روري ماكلروي 3 مرات منذ عام 2009، وفاز بها هنريك ستينسون مرتين، وسبق لكل من لي ويستوود ومارتن كايمر ولوك دونالد إحرازها مرة واحدة خلال مسيرتهم المهنية. وشهدت "الجولة الأوروبية"، منذ تأسيسها في عام 1972، احتفال 26 عضواً بإحراز 53 بطولة كبرى، كما وصل 10 لاعبين من أعضائها إلى صدارة التصنيف العالمي محتفين بطابعها المتنوع، حيث نجح اللاعبون الذين ينحدرون من 36 دولة مختلفة بإحرازها.

علاوةً على ذلك، تتولى "الجولة الأوروبية" إدارة "جولة التحدي"، والتي تتضمن 27 بطولة في 21 بلداً في عام 2017؛ إلى جانب "بطولة ستاي شور"، والتي تكونت من 16 بطولة أقيمت في عام 2017 ضمن 12 بلداً مختلفاً. وتتولى "الجولة الأوروبية" أيضاً إدارة بطولة "كأس رايدر الأوروبية"، إلى جانب "رابطة لاعبي الغولف المحترفين الأمريكية"، التي تدير بدورها بطولة "كأس رايدر" أبرز بطولات الغولف العالمية. ومن المقرر إقامة الدورة 42 من مسابقة الغولف بين أوروبا وأميركا في "ملعب الغولف الوطني" في باريس خلال الفترة بين يومي 28-30 سبتمبر 2018. وتقوم "الجولة الأوروبية" بتقديم تغطية حية لبطولاتها إلى أكثر من 490 مليون منزل فيما يزيد عن 150 دولة أسبوعياً، حيث توفر أكثر من 2200 ساعة بث حول العالم لكل واحدة من بطولاتها. كما تحظى الجولة بدعم مجموعة واسعة من العلامات التجارية الرائدة بما في ذلك ’رولكس‘ و’بي إم دبليو‘ و"طيران الإمارات" و’تيتليست‘.