.
.
.
.

الأخضر يعود إلى "مدينة زايد"..و4 لاعبين لم يولدوا حينها

نشر في: آخر تحديث:

سيعود المنتخب السعودي إلى ستاد مدينة زايد الرياضية للمرة الأولى منذ التتويج بكأس آسيا 1996 على حساب الإمارات، في مباراة ماراثونية لا تنسى، بينما يدخل 4 لاعبين سعوديين يوم الخميس المواجهة أمام قطر، وهم لم يشاهدوا تلك المباراة مباشرة، كونهم ولدوا بعد آخر بطولة قارية خضراء.

ويلعب الأخضر أمام قطر في ختام دور المجموعات في إطار بحثه عن الخروج بعلامة كاملة قبل التوجه إلى الإقصائيات لخوض مباريات ثمن النهائي.

ويبلغ عمر كل من عبدالإله العمري، عبدالرحمن غريب، أيمن الخليف ومحمد اليامي (21 عاماً) بينما أقيمت المباراة قبل 23 عاماً، وهم مرشحون للظهور في الملعب الذي رفع به يوسف الثنيان كأس آسيا للمرة الثالثة.

وولد اللاعبون الذين ينتمون لأندية الوحدة والأهلي والباطن في عام 1997 وهي السنة التي حصد فيها الأخضر تأهله الثاني إلى مونديال كأس العالم في فرنسا، واستضافت الرياض كأس القارات للمرة الثالثة على التوالي، أما الظهير حمدان الشمراني فولد في 14 ديسمبر 1996، أي قبل أسبوع من تتويج الأخضر بالبطولة.

وبقت المباراة في ذاكرة السعوديين، وحينها كان منتخب الإمارات يخوض النهائي الأول في تاريخه، وشهدت المواجهة طرد حسين عبدالغني بالبطاقة الحمراء قبل 7 دقائق من نهاية الشوط الثاني.

ولعب الفريقان مباراة ماراثونية وصولاً إلى ركلات الجزاء التي ابتسمت للسعودية للمرة الثانية بعد مواجهة إيران في نصف النهائي، وحينها أهدر إبراهيم ماطر جزائية، وتصدى محمد الدعيع لاثنتين معلناً تتويج سعودي جديد في البطولة القارية.