.
.
.
.

مايكون النصر..تعلم "الإنجليزية" للتواصل مع غوميز الهلال

نشر في: آخر تحديث:

خلق المدافع البرازيلي مايكون بيريرا، قاعدة جماهيرية واسعة في تجربته التي خاضها بالدوري التركي مع غلطة سراي، وبات اسما يتهافت عليه مشجعي النادي لشراء قمصانه والحصول على توقيعه.

وأعلن النصر، يوم الاثنين، تعاقده مع صاحب الـ "30 عاما" قادما من النادي التركي، للانضمام إلى قائمة الفريق الأول لكرة القدم، وذلك في الساعات الأخيرة من غلق الباب على فترة الانتقالات الشتوية.

وولد مايكون في باريتوس 14 سبتمبر 1988، وهي مدينة تقع في المناطق الداخلية من ساو باولو وتعرف باسم "العاصمة الوطنية لمسابقات رعاة البقر"، وبدأ مشواره في 2006 على بعد 590 كم من المكان الذي ولد فيه، وانضم إلى كروزيرو، وتم إعارته إلى كابوفرينسي في ريو دي جانيرو، وغادر البرازيل في 2008 إلى البرتغال، للعب في ذات النادي الذي بدأ فيه كريستيانو رونالدو مسيرته " ناسيونال ماديرا"، وفي 2009 تعاقد مع عملاق الكرة البرتغالي فريق بورتو، لعب معهم 191 مباراة وفاز بتسعة ألقاب، وأختبر كأفضل لاعب في بورتو، ثم عاد إلى البرازيل مع ساوباولو، ومنها احترف في الدوري التركي غلطة سراي.

ولفت مايكون الانتباه مع غلطة سراي، بروحه المرحة وسط زملائه في الفريق، إضافة إلى أنه سد ثغرة دفاعية في النادي التركي، كما امتلك صداقات واسعة، الأمر الذي جعله يضطر لتلقي دروس اللغة الإنجليزية من أجل التحدث مع زملائه في الفريق ومن ضمنهم المهاجم الفرنسي بافيتيمبي غوميز الذي انتقل إلى الهلال السعودي في فترة الانتقالات الصيفية الماضية.

وتهتم زوجة مايكون " أورسولا" بمشواره في كرة القدم، وتمتلك قرارات نافذة، ودائما ما تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لاسيما "إنستغرام" لانتقاد المدرب أو النادي والكوادر الطبية، والبداية كانت مع بورتو البرتغالي عندما سمح له الفريق الطبي بالمشاركة أساسيا في إحدى المباريات، لكنه لم يظهر بالشكل المأمول وارتكب أخطاء عديدة مما دفع المدرب لاستبداله في الشوط الثاني، وانتقدت زوجته حينها في "إنستغرام" الطاقم الطبي للفريق، كما شاركت في "هاشتاغ" لإقامة مدرب سابق لغلطة سراي بعد نتائج سلبية حققها الفريق معه.

وكشفت "أورسولا" أن زوجها لا يتحمل الأخطاء وخسارة المباريات، ويدخل في إحباط شديد بالمنزل عندما يخطئ أو يخسر فريقه أي مباراة.

وعانى مايكون من تدهور في مستواه الفني في 2018، بسبب مشاكل أسرية مع زوجته أدى إلى انفصالها عنه وعودتها إلى البرازيل، وذكرت وسائل الإعلام التركية أن اللاعب تأثر كثيرا وكان حادا للغاية، وعمل زملائه ومدرب الحراس على مساعدته بغية إخراجه من الحالة السيئة التي يمر فيها، لكنه سرعان ما عاد إلى طبيعته بعد حلت مشاكله الخاصة.

وعلى عكس معظم المدافعين، أشار مايكون إلى أنه عندما يلعب مع مهاجمين من الطراز الأول، فإنه يستمتع بمواجهتهم، وقال: تركيزي يكون في أفضل حالاته، وأعتقد أن مدى جاهزية الفريق أهم من الأسماء التي تواجهها، ولعبت ضد أسماء مهمة جدا، تشمل السويدي إبراهيموفيتش، والإيطالي ماريو بالوتيلي والأرجنتيني هيغواين إلى جانب مواطنه أغويرو.

وكان مايكون قريبا من الانتقال إلى الهلال، حيث أوضحت التقارير الصحافية أن النادي السعودي فتح باب المفاوضات في الانتقالات الصيفية، لكن تأخر أوراق اللاعب حال دون تسجيله.