.
.
.
.

زوران يرفع أهداف الهلال.. واللمسة الأخيرة تزعج بيليتش

نشر في: آخر تحديث:

اعتمد المدرب الكرواتي زوران ماميتش، مدرب الهلال، في مبارياته الثلاث السابقة التي قاد فيها الفريق على خطة "4-2-3-1"، وشكلت الكرات الثابثة سلاحا مهما في طريقة لعبه.

ونجح الهلال في تسديد 38 كرة خلال مواجهاته تحت قيادة زوران، جاءت 18 منها عن طريق الكرات الثابتة، وركز زوران في بناء هجومية على الأطراف لإعطاء حلول هجومية أكثر عند استقبال الكرة.

وارتفع معدل التسجيل لدى الهلال مقارنة بما كان عليه مع البرتغالي جيسوس، حيث وصل إلى أكثر من ثلاثة أهداف في المباراة الواحدة، بينما كان مجموع أهداف الهلال قبل زوران 38 هدفا في 17 مباراة بمعدل هدفين في المواجهة الواحدة.

ويتفوق الهلال على بقية الأندية في قدرة لاعبيه على تمرير الكرة إلى الثلث الهجومي من الملعب، بمعدل يصل إلى 63 تمريرة في كل مباراة، ويعتبر محمد كنو أكثر اللاعبين تمريرا تجاه الثلث الأخير، يليه عبدالله عطيف وكارلوس إدواردو.

في المقابل، يركز مواطنه الكرواتي سلافين بيليتش، مدرب اتحاد جدة، المتوج بجائزة أفضل مدرب في يناير الماضي على خطة "4-2-3-1" والتي لعب بها في 58% من مبارياته مع الاتحاد، بجانب اعتماده على "3-4-3".

وعمل بيليتش على تنظيم ومعالجة الأخطاء الدفاعية للاعبي الاتحاد وتمكن من المحافظة على نظافة الشباك في 4 مباريات من أصل 5 بعد فترة الانتقالات الشتوية.

ويفضل المدرب الكرواتي أسلوب الاستحواذ، ووصل إلى 55% في مبارياته، وارتفعت نسبة استرجاع الكرة لدى الاتحاد في آخر 5 مباريات بنسبة 3%.

وحل الاتحاد ثالثا خلف الهلال والأهلي من حيث تمرير الكرة إلى الثلث الأخير من الملعب، وتصدر مع الهلال قائمة ترتيب الفرق بعدد التسديدات "302" لكلاهما.

وتشير الأرقام إلى أن مشكلة صاحب المركز قبل الأخير تكمن في اللمسة الأخيرة، ليصبح رابع أضعف خط هجوم في الدوري بـ "21 هدفا"، ويعتمد الاتحاد على الأطراف في بناء الهجمات.