.
.
.
.

كم سيقطع النصر والهلال في رحلتهما إلى لقب الدوري؟

نشر في: آخر تحديث:

يتبقى على رحلتي النصر والهلال لتتويج أحدهما بلقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، 43 يوما، ومع الاقتراب من نهاية الموسم تزداد الضغوطات على الفريقين.

وبدأت الانطلاقة الهلالية يوم الأربعاء في رحلة حملت الفريق الأزرق من الرياض إلى الرس، قطع خلالها 410 كيلومترات لمواجهة الحزم في عقر داره بالدوري، وما هي إلا 4 أيام حتى ينضم الهلال إلى الاستحقاق الآسيوي، والوجهة الدوحة لمواجهة استقلال طهران، والمسافة تبلغ 660 كيلومتر.

وبعد مواجهة الاستقلال بثلاثة أيام، ينطلق بعدها رفاق غوميز إلى جدة لملاقاة الأهلي في الثاني عشر من أبريل، قاطعين مسافة 953 كيلومترا. وسيتواجه الهلال والأهلي مرة الثانية بعدها بثلاثة أيام لكن هذه المرة ضمن نصف نهائي كأس زايد للأندية الأبطال وإن لم يبق الهلاليون في جدة، سيقطعون 953 كيلومترا بعد احتمالية الرجوع إلى الرياض والعودة مجددا إلى جدة موجودة. وفي حال وصل الهلال إلى النهائي العربي سيقطع مسافة 1000 كيلومتر لمواجهة النجم الساحلي في العين الإماراتية في الثامن عشر من أبريل. وبعدها شيعود الهلال إلى قواعده في الرياض لاستقبال التعاون في التاسع عشر من أبريل، والرحلة من جدة إلى الرياض تصل إلى 951 كيلومترا.

وستكلف ضريبة المشاركة في الكثير من الاستحقاقات، نادي الهلال رحلة جديدة إلى أبوظبي، وسيقطع خلالها 897 كيلومترا لمواجهة استقلال طهران إيابا آسيويا. ومن أبوظبي سيعود الهلال إلى الرياض، والمسافة 892 كيلومترا في السابع والعشرين من أبريل حيث يلاقي الهلال التعاون ضمن نصف نهائي كأس الملك. وفي الرياض سيستقبل المدرب زوران ماميتش رفاق الأمس نادي العين في الرياض في السادس من مايو.

وفي الحادي عشر من مايو، سينطلق الهلال مجددا في رحلة إلى الدمام التي تبعد عن مقره مسافة 411 كيلومترا لمواجهة الاتفاق ضمن الجولة ما قبل الأخيرة من الدوري. وسينتهي المشوار الهلالي من الرياض في السادس عشر من مايو، حيث سيبلغ طريق العودة من الدمام 410 لمواجهة الشباب.

ولن تكون رحلة النصر أقل إرهاقا على لاعبيه، حيث ستبدأ مع وصوله إلى بريدة لملاقاة الرائد بعد أن قطع مسافة 357 كيلومترا من الرياض، ومن بعدها يقطع نفس المسافة للعودة إلى الرياض لاستقبال الزوراء العراقي في الثامن من أبريل ضمن دوري أبطال آسيا. وسيبقى النصر في الرياض لملاقاة الاتحاد ضمن الجولة السابعة والعشرين من الدوري، وبعد الاتحاد يأتي ضيف آخر على الرياض وهو الفتح.

وفي الثالث والعشرين من أبريل، سيطير أصدقاء حمدلله باتجاه كربلاء قاطعين مسافة 1236 كيلومترا للقاء الزوراء آسيويا. وبعدها بأربعة أيام سيتواجد النصر في السعودية مجددا لكن في جدة، قاطعا مسافة 1800 كيلومتر من أجل ملاقاة الاتحاد ضمن نصف نهائي كأس الملك، فيما إن عادوا إلى الرياض في طريقهم فسيصل مجمل المسافة إلى 2757 كيلومترا.

وسيعبر النصر 951 كيلومترا للعودة إلى الرياض بانتظار الوصل الإماراتي في السابع من مايو ضمن دوري أبطال آسيا، وبعدها بأربعة أيام سيتواجد النصر في الرس التي تبعد عن العاصمة مسافة 410 كيلومترات، ليقابل الحزم ضمن الدوري وهي نفس المسافة التي سيقطعها في طريق العودة، ليكون ختام الدوري على أرضه وبين جماهيره أمام الباطن في السادس عشر من مايو.