.
.
.
.

"الهارب" سوزا.. خطف نقاط النصر.. وزامل جوليانو في المنتخب

نشر في: آخر تحديث:

يتذكر الاتحاديون آخر فوز أتى به فريقهم المقلم بالأصفر والأسود أمام النصر في الدوري، وهو الذي جاء به البرازيلي الموهوب دييغو سوزا قبل 7 أعوام على أرضية ستاد الملك فهد الدولي في الرياض.

ودائماً ما يشيد مشجعو النادي الغربي باللاعب الذي وضع لمسته في كل مباراة لعبها مع الفريق تقريباً، رغم عددها القليل والذي يصل إلى 7 مباريات بين دوري محلي ودوري أبطال آسيا.

وبعد أن ساهم سوزا في وصول الاتحاد إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا بالفوز على غوانزو إيفرغراندي الصيني برباعية والخسارة إياباً بفرق هدف، ليتواجه الاتحاد مع الأهلي في دور الأربعة ويهزمه بهدف وحيد، قبل أن يحزم سوزا حقائبه بعد قرابة 3 أشهر، ويرحل عن الفريق إلى البرازيل دون سابق إنذار، أو كما اعتبرت حلقة جديدة من مسلسل "هروب" اللاعبين الأجانب، ليبدأ الاتحاد أزمة حقيقية بغياب النجم البرازيلي عن لقاء الإياب في البطولة الآسيوية.

ومنذ أن رحل سوزا عن الاتحاد، لم يستقر كثيراً في مسيرته الكروية إذ ارتحل كثيراً بين أندية البرازيل ونادي ميتاليست الأوكراني، إلا أنه استدعي لتمثيل المنتخب البرازيلي الأول في فترات متباينة بين أعوام 2009 و2017، ويعود هدفه الدولي الأول إلى ودية أستراليا قبل عامين عندما هز شباكها بثنائية.

وحظي سوزا باللعب بجانب رونالدينيو قبل اعتزاله وكوكبة النجوم الحالية مثل نيمار وكوتينيو ودوغلاس كوستا وغيرهم، كما سبق له مزاملة جوليانو لاعب النصر، في المنتخب في أكثر من مناسبة.