.
.
.
.

سييرا "تميمة حظ" الاتحاد وبيدرو "أمل" التعاون

نشر في: آخر تحديث:

سيكون الصراع محتدماً بين التشيلي خوسيه سييرا مدرب الاتحاد، والبرتغالي بيدرو إيمانويل مدرب التعاون في نهائي كأس الملك الذي سيقام يوم الخميس على ستاد الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض.

ويعتبر التشيلي سييرا المفضل لدى الاتحاديين كونه بمثابة تميمة الحظ التي تجلب لهم السعادة خلال قيادته الفنية للفريق في الفترة الأولى والثانية.

ويحمل سييرا أرقاماً مميزة مع الاتحاد حيث نجح على الرغم من ظروف فريقه بالحصول على لقب كأس ولي العهد عام 2017 حينما انتصر على النصر بهدف نظيف سجله لاعبه المصري السابق محمود عبدالمنعم "كهربا"، واختتم سييرا مشواره مع الاتحاد بتحقيقه لقب كأس الملك في الموسم الماضي حينما انتصر فريقه على الفيصلي 3-1 في المواجهة التي احتضنها ستاد الملك فهد الدولي بالرياض.

وقرر سييرا في نهاية الموسم إنهاء مشواره الذي امتد موسمين مع الاتحاد، ليرحل إلى نادي شباب الأهلي دبي، ليبدأ رحلة جديدة في الدوري الإماراتي، ولم تكن بداية سييرا مع فريقه الجديد والذي قررت إدارته إقالته بعد مرور 5 مراحل فقط بسبب سوء النتائج حيث حقق الفريق انتصارين وخسر 3 مواجهات، ليقرر العودة لاتحاد جدة الذي قدّم أسوأ مواسمه حيث يصارع على الهبوط.

وتحسنت نتائج الفريق سريعاً مع سييرا الذي استلم الفريق وهو بالمركز قبل الأخير ليصعد به إلى المركز 11 قبل نهاية الموسم بمبارتين، بالاضافة إلى قيادته للوصول لنهائي الكأس للموسم الثاني على التوالي.

وفي المقابل، يعول التعاونيون كثيراً على مدربهم الشاب بيدرو ايمانويل ليقود الفريق لتحقيق لقبه الأول، حيث لم يسبق له أن حقق أي لقب في دوري المحترفين السعودي.

وعلى الرغم من أن البرتغالي بيدرو لا يملك سجلاً تدريبياً كبيراً، حيث بدأ عالم التدريب في عام 2010 ونجح بتحقيق لقب كأس البرتغال برفقة فريقه أكاديمكا حينما هزم بورتو بثلاثية.ك، ولكن حقق بيدرو ألقاباً كبيرة كمساعد مدرب حينما كان ضمن الجهاز التدريبي لبورتو والذي يقوده فيلاش بواش بعدما حقق فريقه الثلاثية الشهيرة عام 2011 الدوري والكأس والدوري الأوروبي.

ويملك بيدرو سجلاً مميزاً كلاعب حيث حقق مع بورتو بطولات كثيرة أهمها أنه كان أحد اللاعبين المتوجين برفقة فريقه بدوري أبطال أوروبا عام 2004 وحقق لقب كأس الاتحاد الاوروبي تحت قيادة المدرب الشهير جوزيه مورينيو.