.
.
.
.

مشروع التعاون البطل.. بدأ من بورتو البرتغالي

نشر في: آخر تحديث:

استطاع مدربان برتغاليان صناعة تاريخ التعاون الممتد 63 عاماً، بعدما حقق الفريق لقب كأس الملك 2019 أمام اتحاد جدة يوم الخميس بقيادة البرتغالي بيدرو إيمانويل.

وشهد ستاد الملك فهد الدولي في الرياض، فوزاً مثيراً لنادي التعاون على نظيره الاتحاد الذي تقدم بالنتيجة قبل أن يسجل طلال عبسي هدف التعادل في الشوط الثاني، ويهز الكاميروني توامبا شباك الاتحاد في الدقيقة 90 معلناً فوز العاون بكأس الملك وتحقيق أول بطولة لكرة القدم في تاريخ النادي.

وكان التعاون برئاسة محمد القاسم، الرئيس الحالي للنادي، قد وقع مع المدرب البرتغالي جوزيه غوميز في سبتمبر من عام 2014، خلفاً للجزائري توفيق روابح، واستطاع في موسمه الأول الإبقاء على التعاون في دوري المحترفين واحتلال المركز التاسع، كما حقق نتائج إيجابية أمام الشباب، فوزا وتعادلا، والاتحاد فوز، وحول مسار الدوري بعدما تعادل مع الأهلي بهدفين لمثلهما قبل نهاية المسابقة بجولتين، كما أقصي من كأس الملك في دور نصف النهائي أمام النصر.

وفي موسمه الثاني 2015 – 2016، قام غوميز بإنجاز غير مسبوق لأي ناد في منطقة القصيم، بعدما قاد فريقه إلى دور المجموعات من دوري أبطال آسيا 2016 – 2017، بخطف المركز الرابع من الفتح، كما تغلب على كل من الاتحاد والشباب وحقق أول فوز في تاريخ النادي على الهلال، وتعادل مع النصر.

وبعد رحلة قصيرة مع أهلي جدة وبني ياس الإماراتي، عاد غوميز إلى التعاون أواخر موسم 2016 – 2017، ووصل معه إلى نصف نهائي كأس الملك للمرة الثانية قبل أن يقصيه الهلال برباعية.

ووقعت إدارة التعاون مطلع الموسم الحالي مع البرتغالي بيدرو إيمانويل، والذي سبق له اللعب تحت إشراف جوزيه غوميز في بورتو في موسم 2008 – 2009، عندما كان الأخير أحد مساعدي جيزوالدو فيريرا.

واستطاع إيمانويل تحقيق إنجاز مواطنه غوميز بوجود التعاون في المركز الرابع بترتيب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، كما تجاوزه بتحقيق أول لقب لفريق كرة القدم بتاريخ النادي عندما فاز بكأس الملك مع الفريق القادم من القصيم.