سعود كريري.. دعم زملائه مالياً وتنازل عن "شارة القيادة"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

عرف عن سعود كريري، نجم المنتخب السعودي وأندية الاتحاد والهلال والشباب السابق، عن انضباطه العالي عندما كان لاعبا، إضافة إلى شخصيته القيادية والتي اعتاد على إظهارها في الأوقات الصعبة لأنديته أو لزملائه.

وأعلنت إدارة الهلال برئاسة فهد بن نافل يوم الثلاثاء تعيين سعود كريري مديرا لكرة القدم في النادي.

وفي المنتخب السعودي، استدعي كريري للأخضر في 2001، رغم هبوط ناديه القادسية في الموسم السابق إلى الدرجة الأولى، وكان وقتها مدرب الأخضر هو الصربي الراحل سلوبودان سانتراتش، إذ لعب أمام كوريا الشمالية بديلا في لقاء ودي حينها، قبل أن يلعب أساسيا أمام الإمارات للمرة الأولى.

وتعد مشاركته في كأس العالم 2006 هي الأولى له في البطولات الرسمية، وحينها لعب أساسيا في المباريات الثلاث أمام تونس وأوكرانيا وإسبانيا. وفي عام 2007 ساهم كريري بإيصال الأخضر إلى نهائي البطولة القارية والتي انتهت بخسارة بهدف نظيف أمام العراق.

ومن اللقطات الشهيرة لكريري كانت عندما تعرض لإصابة على مستوى المرفق في عام 2012، محاولا قطع الكرة من النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، خلال ودية المنتخبين على ستاد الملك فهد الدولي في الرياض.

وعلى مستوى الأندية، خاض كريري 3 أعوام في القادسية، قبل أن يتقدم اتحاد جدة على التعاقد معه في 2003 ليكون أحد أهم ركائز وقادة النادي الغربي على مدار 10 أعوام، وعرف عن كريري حينها اهتمامه بتماسك الفريق واللاعبين، ففي واحدة تعد من أشهر الأحداث المتعلقة به عندما كان في النادي، هي تكفله سداد رواتب بعض زملائه في النادي، خاصة أحمد عسيري عندما تكفل كريري بمقدم راتبه كونه كان حينها شابا ويلعب فترته الأولى مع الفريق الأول، كما ساهم كريري بإقناع زملائه بالتنازل عن بعض المبالغ لفترة مؤقتة كون النادي وقتها كان يعاني ماديا.

وفي الهلال واصل كريري نثر ثقافة المجموعة وكان دائما أعلى اللاعبين انضباطا ومن قادة الفريق، ولكنه في إحدى اللقطات السابقة كان قد رفض ارتداء شارة القيادة مهديا إياها لمحمد الشلهوب، على الرغم من اختياره قائدا ثانيا في الهلال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.